واشنطن تبدي مرونة إزاء التعاون الروسي الإيراني
آخر تحديث: 2002/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/21 هـ

واشنطن تبدي مرونة إزاء التعاون الروسي الإيراني

آري فلايشر
رد البيت الأبيض بهدوء على موافقة روسيا على برنامج طويل الأجل لتعزيز التعاون النووي مع إيران، في الوقت الذي يستعد فيه مسؤولان أميركيان بارزان لزيارة موسكو لإجراء محادثات بشأن الموضوع الذي مازال يعرقل تحسن العلاقات الأميركية الروسية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر ردا على سؤال عن الصفقة التي أبرمت في الفترة الأخيرة بين موسكو وطهران، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي جورج بوش اتفقا في اجتماعهما السابق على "منع انتشار الأسلحة".

يأتي الرد الأميركي مع استعداد كل من وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام ونائب وزير الخارجية جون بولتون للتوجه إلى موسكو في زيارة مقررة قبل الإعلان عن خطط توسيع علاقات التعاون النووي بين روسيا وإيران.

وأوضح مسؤول أميركي بارز أن بوش يعتقد أن بوتين التزم بقوة بفكرة أنه لا يريد أن تملك إيران قدرات نووية أو صواريخ ذاتية الدفع.

ووافقت روسيا على خطط لإقامة ستة مفاعلات نووية، وتوسعة محطات الكهرباء التقليدية، وتطوير حقول نفط وغاز، والاشتراك في إنتاج طائرات، والتعاون مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مجالات الاتصالات والتعدين.

يضاف إلى ذلك الاتفاق الروسي الإيراني عام 1990 بإقامة مفاعل نووي في بوشهر على ساحل الخليج، وهو مشروع كان قد أغضب واشنطن التي تعتبر إيران جزءا من محور الشر مع كل من العراق وكوريا الشمالية.

وقال مسؤولون أميركيون إن الإدارة قد تسمح ببيع روسيا أسلحة تقليدية لإيران باستثناء الطائرات المتطورة مشيرا إلى أن واشنطن ربما تقبل استمرار عمل روسيا في مفاعل بوشهر المدني إذا كان بعيدا فعلا عن أي صلة ببرنامج السلاح النووي.

وقال صحيفة واشنطن بوست أمس إن اقتراب موعد اكتمال هذا المفاعل أصبح بمثابة اختبار للمبدأ الجديد الذي تتبعه إدارة بوش بشأن القضاء على أي تهديد للأمن القومي الأميركي.

المصدر : رويترز