اتهمت وزارة الخارجية الجورجية في بيان لها القوات الروسية بشن عدوان مباشر على أراضيها، في أعقاب أنباء عن إسقاط مروحيات روسية قنابل على الأراضي الجورجية الليلة الماضية، وهو هجوم نفته موسكو.

ونقل تلفزيون روستافي 2 الجورجي عن مسؤول محلي قوله إن أربع مروحيات روسية اخترقت الأجواء الجورجية واقتربت مسافة 90 كلم من العاصمة تبيليسي قبل أن تعود أدراجها وتقصف لوقت قصير مضيق بانكيسي. وأشار إلى أن سكان هذه المنطقة مذعورون من الهجوم الذي قال إنه الثاني من نوعه يستهدف هذه المنطقة خلال يومين.

ولم يحدد المسؤول الجورجي هوية الطائرات التي قصفت هذه المنطقة الخارجة عن سيطرة جورجيا والتي تسلل إليها مقاتلون شيشان وبدؤوا بمحاربة القوات الفدرالية الروسية منذ السبت الماضي بحسب ما ذكرت المصادر الروسية.

وقال موقع للمقاتلين الشيشان على الإنترنت إن طائرات حربية روسية تولت القصف على مدى عشرين دقيقة.

ويأتي هذا التصعيد بعد يوم على تهديد روسيا باجتياح الأراضي الجورجية لتعقب المقاتلين الشيشان. ودعا رئيس لجنة برلمانية جورجية إلى إعلان التعبئة على الحدود ووضع أنظمة الدفاع المضادة على أهبة الاستعداد وإطلاق النار على أي طائرة تخترق الأجواء الجورجية.

لكن وزارة الدفاع الروسية نفت إسقاط قنابل على الأراضي الجورجية، وقالت إن تلك الأنباء عارية عن الصحة وهدفها الإساءة للعلاقات بين البلدين، وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن مروحيات تابعة لها نفذت عدة مهمات جنوب الشيشان لكنها دون أن تجتاز الحدود الجورجية.

وتتهم القوات المسلحة الروسية القيادة في جورجيا بإيواء المقاتلين الشيشان وتمكينهم من شن حرب طويلة الأمد في الجمهورية الشيشانية المطالبة بالاستقلال عن موسكو.

المصدر : وكالات