كولن باول يلتقي محاضر محمد في جولته الحالية قبل توجهه إلى سنغافورة
رحب وزير الخارجية الأميركي كولن باول بمبادرة الانفتاح التي أبدتها كوريا الشمالية, وذلك قبل أن يتوجه من سنغافورة إلى بروناي في إطار جولة تشمل ثماني دول في جنوب شرق آسيا.

ويشارك باول الأربعاء في بروناي بمؤتمر لوزراء خارجية دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) بهدف تعزيز "مكافحة الإرهاب".

وقال باول إنه يرحب بالإعلان عن استعداد بيونغ يانغ لحوار غير مشروط مع
الولايات المتحدة واليابان للبحث في علاقاتها مع سول, لكنه قال إنه لم يتقرر شيء بعد بشأن لقاء وزير خارجية كوريا الشمالية بايك نام سون الذي سيشارك في اجتماع بروناي.

وقال باول للصحفيين بعد لقاء رئيس وزراء سنغافورة غو شوك تونغ "نتابع
التصريحات الصادرة عن بيونغ يانغ وهي دائما إيجابية". وفي وقت سابق يوم الثلاثاء طمأن باول رئيس وزراء ماليزيا محاضر محمد -الذي انتقد مرارا السياسة الأميركية- على أن واشنطن تؤيد قيام دولة فلسطينية كوسيلة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وقال باول للصحفيين "ناقشنا مسألة الشرق الأوسط وشرحت رؤية بوش والتزامه بإقامة دولة فلسطينية"، وأضاف "أردت أن أطمئن أنهم يعلمون أن الولايات المتحدة ستظل تعمل إلى أن يتحقق هدف الرئيس وهدف كل شعوب المنطقة وتعيش هاتان الدولتان (إسرائيل وفلسطين) جنبا إلى جنب في سلام". وأثارت ماليزيا التي تعتبرها واشنطن دولة إسلامية حليفة ومعتدلة استياء البعض في الولايات المتحدة لاتهامها إسرائيل بإرهاب الدولة في صراعها مع الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يبحث باول في بروناي مع نظيره الروسي إيغور إيفانوف الوضع في كوريا الشمالية، وكان إيفانوف قد التقى الأحد الماضي زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل. يشار إلى أن آسيان تضم كلا من بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وبورما والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام.

المصدر : وكالات