أصابع الاتهام تشير إلى سويسرا في حادث الطائرة الروسية
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ

أصابع الاتهام تشير إلى سويسرا في حادث الطائرة الروسية

خبراء ألمان يعاينون حطام الطائرة الروسية
كشف فحص الصندوق الأسود للطائرة الروسية التي اصطدمت أمس بطائرة شحن ألمانية فوق بحيرة كونستانس جنوب غرب ألمانيا أن المراقبين الجويين السويسريين أمروها بخفض ارتفاعها قبل 50 ثانية فقط من الحادث وأنها نفذت هذا الطلب خلال 25 ثانية. وأدى الحادث إلى مقتل 71 هم جميع من كانوا على متن الطائرتين.

وأوضحت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" التي أوردت النبأ أن الخبراء توصلوا إلى هذه النتيجة بعد تحليل المعلومات الموجودة في هذا الصندوق الأسود.

ونقلت الوكالة عن نائب رئيس هيئة الطيران الروسية رودولف تيمورازوف قوله إن من الخطأ إعطاء حكم نهائي عن سبب التصادم قبل انتهاء التحقيقات.

من جهتها, أكدت الشركة السويسرية الخاصة للمراقبة الجوية "سكاي غايد" أن الطائرتين خفضتا ارتفاعهما في الوقت نفسه، وأن قائد الطائرة الروسية استجاب متأخرا للطلبات المتكررة للتقليل من ارتفاع الطائرة. وأكدت أن المراقب الجوي السويسري اعتمد الإجراءات المعهودة من أجل تفادي الاصطدام.

وفي جنيف, أعلنت الجمعية الدولية للنقل الجوي (إياتا) أن الطائرتين كانتا تحلقان بمنطقة تم فيها اختصار الفارق الأدنى في مستوى الارتفاع أخيرا.

وقال المتحدث باسم الجمعية وليام غيارد إن الطائرتين يفترض أن تكونا مزودتين بأجهزة آلية تتيح لهما تفادي الاصطدام وفقا للقوانين الدولية.

وقال إن كل الطائرات التي تحلق فوق أراضي مؤتمر الطيران المدني الأوروبي ومنها ألمانيا يجب أن تكون مزودة بهذه الأجهزة التي يطلق عليها اسم "ترافيك كوليجين أفويدنس سيستمز".

ولم يعرف حتى الآن ما إذا كان أحد هذين العاملين -اختصار الفارق, أو التزود بالأجهزة- كان له دور في حادث الاصطدام بين الطائرتين.

وكانت الشرطة الألمانية قد أعلنت في وقت سابق العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة التوبوليف الروسية التي اصطدمت بطائرة البوينغ الألمانية في مكان الحادث، كما أعلنت في وقت لاحق العثور على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ الألمانية. أما شركة (DHL) التي استأجرت طائرة البوينغ فأعلنت العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة وليس أحدهما فحسب.

رجال الشرطة الألمانية يفحصون المنطقة
التي سقط فيها حطام الطائرة الروسية

لا مواد خطيرة
وفي سياق متصل ذكرت شركة (DHL) أن طائرتها لم تكن تنقل "أي بضائع أو مواد خطيرة". وقالت الشركة المتخصصة بالبريد السريع في بيان إنها "تستطيع التأكيد أنه لم تكن هناك أي بضائع أو مواد خطيرة في الشحنة التي كانت تنقلها الطائرة".

وأوضح البيان أن الفحوصات التي أجريت قبل إرسال البضاعة التي شحنت لم تكشف وجود أي مادة من هذا النوع.

وأضافت الشركة أن خبراءها الذين أرسلوا إلى مكان الكارثة صباح اليوم ما زالوا يتعاونون مع السلطات بينما بدأت الشركة تحقيقاتها الخاصة.

وأوضحت أن العاملين في المكان من موظفيها أبلغوا الشركة أن "الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ عثر عليهما وهذا سيسمح للتحقيق في تسلسل الوقائع التي أدت إلى الكارثة بالتقدم".

المصدر : وكالات