أشلاء جثث القتلى تناثرت على أرض المطار

أعلنت وزارة الطوارئ الأوكرانية مقتل 78 شخصا على الأقل وإصابة 115 آخرين في كارثة العرض الجوي بمدينة لفيف غربي البلاد. ووقع الحادث إثر تحطم طائرة تابعة لسلاح الجو من طراز سوخوي-27 أثناء قيامها بحركات بهلوانية أمام حشد كبير من المشاهدين في العرض الذي أقيم بمناسبة مرور 60 عاما على إنشاء أول سرب لسلاح الجو في أوكرانيا.

وأفادت الأنباء أن في عداد القتلى سبعة أطفال، وقد نقل المصابون إلى المستشفيات وبعضهم في حال خطرة. وتسبب في تفاقم الخسائر تطاير أجزاء من حطام الطائرة لمسافات كبيرة وسط الحضور الذين غص بهم مطار سكينيليف.

وتقول تفاصيل الحادث إنه وقع عندما احتك الجناح الأيسر للمقاتلة بالأرض بعد فشل الطيار في الارتقاء بها بعد قيامه بمناورة هبوط دوراني سريع في ما يبدو. وقال مسؤولون عسكريون إنه قد نجا طيارا الطائرة من الحادث بفضل استخدام المقاعد القاذفة وفتح مظلة الطوارئ في اللحظة الأخيرة.

وتعتبر كارثة أوكرانيا الأسوأ في تاريخ العروض الجوية في العالم، فقد وقعت كارثة مماثلة عام 1988 قتل فيها 70 شخصا وأصيب المئات عندما تصادمت في الهواء ثلاث طائرات لفريق استعراض تابع للسلاح الجوي الإيطالي وسقطت إحداها فوق جمهور المشاهدين في رامشتاين بألمانيا.

مشهد لكارثة العرض الجوي
وتعاني القوات المسلحة الأوكرانية في مرحلة ما بعد العهد السوفياتي من مصاعب مالية منذ انهيار الشيوعية قبل عشر سنوات، وتراجعت سمعة الجيش الأوكراني العام الماضي عندما أسقط صاروخ أوكراني خرج عن مساره طائرة ركاب روسية.

والطائرة سوخوي-27 الروسية الصنع معروفة لدى حلف شمال الأطلسي تضارع المقاتلة الأميركية إف-15 وإن كانت تتفوق عليها في جوانب عديدة. وحققت هذه الطائرة نجاحا كبيرا في مجال الصادرات العسكرية الروسية، وهي الآن مقاتلة ميدانية رئيسية في السلاح الجوي لكل من الصين وفيتنام وكذلك أوكرانيا وبعض جمهوريات وسط آسيا.

وأدهشت الطائرة سوخوي-27 المشاهدين في المرات الأولى لظهورها في استعراضات الطيران في الدول الغربية خلال أعوام التسعينيات، وذلك بقدرتها على تنفيذ المناورات الصعبة التي لم يسبق أن قامت بها طائرة نفاثة ذات محركين بهذا الحجم.

المصدر : وكالات