سول تبدي حيرتها للتطورات في كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2002/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/18 هـ

سول تبدي حيرتها للتطورات في كوريا الشمالية

كيم جونغ إيل أثناء استعراض عسكري في بيونغ يانغ بمناسبة العيد الـ 70 لتأسيس الجيش الشعبي الكوري (أرشيف)

تبدي كوريا الجنوبية مزيدا من الحيرة إزاء التطورات التي تجري لدى جارتها الشمالية والتي تمثلت في إرسال الأخيرة رسالة أسف واعتذار لها في أعقاب الاشتباك البحري الذي وقع بينهما مؤخرا. كما مثلت بعض التطورات الاقتصادية في الشمال مظهرا آخر من مظاهر تلك الحيرة.

وقد فوجئت سول الخميس الماضي برسالة من بيونغ يانغ أعربت فيها عن "الأسف" بخصوص اشتباك بحري وقع عندما أطلقت سفن بحرية شمالية النار على فرقاطة جنوبية وأغرقتها مما أسفر عن قتلى في صفوف الجانبين وتدهور في العلاقات الباردة أصلا بين الكوريتين.

وقد رحبت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية بأول بيان مباشر من الشمال يعرب عن الأسف, فقد جاءت اعتذارات بيونغ يانغ عن هجوم الغواصة عام 1996 عبر لجنة الهدنة التابعة للأمم المتحدة.

كيم داي جونغ (يمين) يصافح رئيس الوفد الكوري الشمالي كيم ريونغ سونغ (أرشيف)
وقبل أقل من أسبوع من رسالة الاعتذار التي نقلها كيم ريونغ سونغ المسؤول الكوري الشمالي الذي عرض أيضا إجراء محادثات جديدة، أكدت كوريا الجنوبية أن الشمالية استبدلت نظام توزيع الحبوب الاشتراكي الذي تتبعه بنظام يعتمد على آليات السوق لتحديد السعر.

وربما كانت دواعي رسالة بيونغ يانغ هي خطف الأضواء قبيل أحداث دبلوماسية آسيوية مهمة من بينها انعقاد المنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في بروناي والزيارات المرتقبة لوزيري خارجية روسيا والصين لكوريا الجنوبية.

وأعربت كل من الولايات المتحدة وروسيا عن أملهما في أن تؤدي لفتة بيونغ يانغ إلى محادثات مع سول التي تبحث بحذر عرض اجتماع بين البلدين الشهر القادم.

وجاءت رسالة الاعتذار مع اقتراب انتخابات تشريعية وأخرى رئاسية تتبنى فيها الأحزاب السياسية برامج متنافسة للتقارب مع بيونغ يانغ. وتتعلق آمال كبيرة على "سياسة الشمس المشرقة" التي يتبعها رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ لإخراج الجارة الشمالية من الحرب الباردة عن طريق المعونة وتبادل الزيارات, وتتفق الكوريتان على أن رسالة التصالح والإصلاحات الوليدة تثبتان صحة منهج سول.

المصدر : رويترز