رمسفيلد يدافع عن سياسة بوش العسكرية تجاه روسيا
آخر تحديث: 2002/7/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/17 هـ

رمسفيلد يدافع عن سياسة بوش العسكرية تجاه روسيا

جورج بوش وفلاديمير بوتين يوقعان معاهدة خفض الرؤوس النووية في موسكو (أرشيف)
قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن المناخ الجديد في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا لا يستدعي بالضرورة وجود اتفاقات للحد من انتشار الأسلحة بين البلدين. وجاء هذا التصريح عقب موجة من الانتقادات لقرار الرئيس الأميركي جورج بوش الانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الصواريخ البالستية الموقعة عام 1972.

وأضاف رمسفيلد في كلمة أمام لجنة الخدمات العسكرية في الكونغرس أنه يستطيع أن يقارن العلاقات المستقبلية بين بلاده وروسيا بالعلاقات بين الولايات المتحدة مع بريطانيا، في إشارة إلى أن كلا البلدين يملكان أسلحة نووية ولكنهما لا "ينشغلان" بمفاوضات حول خفض متبادل للأسلحة الإستراتيجية.

وكان الرئيسان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين قد وقعا في مايو/ أيار الماضي اتفاقية حول الأسلحة تدعو الجانبين إلى خفض عدد الرؤوس النووية لدى الجانبين من المستوى الحالي الذي يقدر بـ ستة آلاف رأس إلى ما بين 1.700 و 2.200 رأس نووي في غضون السنوات العشر المقبلة.

لكن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها في موسكو سينتهي أجلها عام 2012 مما يعني أن بالإمكان إعادة نشر أعداد أكبر من الرؤوس النووية حينذاك. ويرى عدد من النواب الديمقراطيين في الكونغرس أن الرئيس بوش بتوقيعه على معاهدة موسكو يكون قد اجتث قاعدة مبدأ التحكم في الأسلحة.

المصدر : الفرنسية