شرطي هندي يحرس مجموعة من الهندوس في مدينة جامو اليوم
ذكرت الشرطة الهندية اليوم أن مسلحين كشميريين ألقوا بقنبلة يدوية في مركز للهاتف في ما يعرف بطريق الحج الهندوسي بالجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير. وأضافت أن الحادث نتجت عنه أضرار طفيفة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن المسلحين الكشميريين ألقوا القنبلة الليلة الماضية في منطقة أشموقام جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير مما ألحق أضرارا بمركز الهاتف الذي يربط بين سرينغار ومدينة باهالغام.

وجاء الانفجار بعد ساعات من آخر مماثل أسفر عن جرح 20 مدنيا وأربعة من رجال الشرطة، ووقع قرب محطة الحافلات في منطقة أنانتانغ، وهي أيضا تقع في ما يسمى بطريق الحج الهندوسي.

وينتظر نحو ثلاثة آلاف هندوسي في مدينة باهالغام للاستجمام والراحة استعدادا للسفر الشاق والطويل إلى كهف أمارناث الذي يعتقدون أنه منزل الإله شيفا المقدس لدى الهندوس.

ويتجمع سنويا هؤلاء الزوار في جامو العاصمة الشتوية لكشمير قبل أن يسافروا بالحافلات مسافة 350 كلم إلى باهالغام، ومنها ينطلقون سيرا على الأقدام إلى الكهف الذي يبعد عن المدينة مسافة 45 كلم.

ونشرت السلطات الهندية نحو 15 ألفا من رجال الشرطة والجيش والقوات شبه العسكرية على طول الطريق بين باهالغام وكهف أمارناث حيث يتوقع أن يتجمع نحو مائة ألف هندوسي خلال الشهر المقبل لممارسة طقوسهم السنوية.

وشددت الهند إجراءاتها الأمنية هذه المرة خصوصا بعد مقتل 28 هندوسيا برصاص مجهولين في حي هندوسي فقير بمدينة جامو في الـ 13 من الشهر الحالي.

وتقوم القوات الهندية المجهزة بالأسلحة الثقيلة بدوريات في باهالغام، كما أقامت السلطات نقاط تفتيش في محيط المدينة. وقال مسؤول في قوات أمن الحدود الهندية إن تقارير المخابرات ذكرت أن هناك محاولات هجوم بالقنابل من جانب جماعة لشكر طيبة تستهدف الزوار الهندوس.

المصدر : الفرنسية