تشييع رفات المئات من مفقودي الحرب مع العراق في طهران اليوم
دفنت في إيران اليوم رفات 580 جنديا إيرانيا قتلوا خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) وذكرت الإذاعة الإيرانية في بيان أن "رفات العديد من الجنود تحمل آثار تعذيب وحشي مارسه عليهم العدو".

وتعود مائتان من الجثث إلى عناصر من حراس الثورة الإسلامية الباسدران و196 لجنود من سلاح البر و11 لعناصر من رجال الشرطة وتسعة لطيارين، ولم يتم التعرف على هوية 164 آخرين.

ويتبادل البلدان اللذان خاضا حربا أسفرت عن مقتل نحو مليون شخص, من حين لآخر رفات الجنود، ولم يتم توقيع أي معاهدة سلام بعد توقف القتال، ولاتزال مسألة أسرى الحرب وإيواء منظمات المعارضة التي يختلف بشأنها العراق وإيران تشكل أهم العقبات لتطبيع علاقاتهما.

من ناحية أخرى رفضت إيران اتهامات عراقية بدعمها لهجمات إرهابية ضد جارها وقالت إنها ليس لديها خطط للتدخل في الشؤون الداخلية للعراق.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عبد الله رمضان زادة إن إيران لا تزمع التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى سواء كانت مجاورة أو غير مجاورة.

وعرض التلفزيون العراقي أمس لقطات لعراقيين يعترفان بتنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد لحساب إيران ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن بيان للشرطة قوله إن مديرية الأمن العام كشفت النقاب عن تنظيم إرهابي متصل بإيران.

وأضاف رمضان زادة في مؤتمر صحفي اليوم "إنني أنفي هذا بشدة، إيران لا تضع نصب عينيها ولا مثقال أوقية من التراب العراقي وتدعو إلى احترام وحدة وسلامة أراضيه".

وتتهم بغداد طهران بدعم الشيعة جنوبي العراق الذين تمردوا على الحكومة العراقية قرب نهاية حرب الخليج في عام 1991، وقمعت القوات العراقية التمرد.

وتتهم إيران من جانبها العراق برعاية متمردي المعارضة الإيرانيين الذين يقاتلون من أجل الإطاحة بنظام الجمهورية الإسلامية.

وحذر العراق هذا الشهر إيران من محاولة استغلال أي هجوم من جانب الولايات المتحدة التي تعهدت باستخدام جميع الوسائل المتاحة للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش اتهم إيران والعراق برعاية الإرهاب والسعي لامتلاك أسلحة دمار شامل.

المصدر : الجزيرة + وكالات