المعارضة الهندية تطالب بإقالة رئيس حكومة كوجرات
آخر تحديث: 2002/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/13 هـ

المعارضة الهندية تطالب بإقالة رئيس حكومة كوجرات

سيارة تشتعل فيها النيران جراء أعمال العنف الطائفي بين المسلمين والهندوس بولاية كوجرات (أرشيف)
طلبت أحزاب المعارضة الهندية من البرلمان إقالة رئيس حكومة ولاية كوجرات غرب الهند نارندرا مودي، الذي تتهمه بالتواطؤ في عمليات انتقام ضد المسلمين نفذها هندوس متطرفون أواخر فبراير/ شباط الماضي.

وأثارت هذه المطالب التي صدرت من أعضاء في حزب المؤتمر, حزب المعارضة الرئيسي، وجماعات حقوق الإنسان مناقشات صاخبة داخل البرلمان بمجلسيه النواب والشيوخ قبل أن يتم تعليق جلساتهما أمس الاثنين.

وترغب المعارضة بوضع الولاية المضطربة تحت الحكم المباشر للحكومة الفدرالية، حيث يحق للحكومة المركزية في نيودلهي أن تضع تحت سلطتها الإدارية المباشرة كل ولاية في الاتحاد الهندي تشهد فترة عدم استقرار سياسي.

ويسيطر حزب بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي على كوجرات وعلى الحكومة المركزية في نيودلهي، وقد قام رئيس حكومة كوجرات يوم الجمعة الماضي بحل حكومته بهدف تنظيم انتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بالولاية على الأرجح، واعتبر محللون سياسيون أن من مصلحة الحزب الذي يحتل حاليا موقعا مهيمنا في الولاية, الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وفي سياق متصل أعلنت منظمة العفو الدولية في بيان لها الاثنين أن السلطات الهندية منعت مندوبي المنظمة من دخول ولاية كوجرات، حيث تود المنظمة التي تعنى بحقوق الإنسان التحقيق في أعمال العنف الطائفي التي شهدتها الولاية.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إنها تظن أن رفض حكومة نيودلهي إعطاء التأشيرات للدخول إلى كوجرات سيعزز المخاوف بشأن تواطؤ محتمل للحكومة والشرطة, وهما تحاولان الآن تغطية تورط المسؤولين عنهما.

وكانت أعمال العنف الطائفي التي شهدتها الولاية منذ أواخر فبراير/ شباط الماضي أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص معظمهم من المسلمين حسب الإحصاءات الرسمية وأكثر من 2500 شخص حسب إحصاءات منظمات حقوقية، وهي أفظع عمليات عنف شهدتها الهند منذ عشر سنوات ولا تزال أحداثها متواصلة بشكل متقطع.

المصدر : الفرنسية