بولنت أجاويد
قال رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد إن الولايات المتحدة ستضطر إلى خوض حرب طويلة إذا شنت هجوما على العراق للإطاحة بالرئيس صدام حسين. وقال أجاويد إن أي عمل عسكري ضد العراق قد لا يحقق أهدافه بسرعة. وشدد على أن القوة العسكرية العراقية لا يمكن مقارنتها بقوة بلد كفيتنام أو أفغانستان.

ويرى محللون في تصريحات أجاويد محاولة للالتفاف على تداعيات الأزمة السياسية الداخلية في تركيا والإفادة من أي تغيير في العراق لصالح حزبه في الانتخابات المقبلة.

وفي السياق ذاته قال العضو المؤسس في حزب العدالة والتنمية التركي يشار ياكش في اتصال مع الجزيرة إن بإمكان الولايات المتحدة مهاجمة العراق دون الاستعانة بتركيا إن أرادت ذلك.

وقال نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز في ختام زيارته إلى تركيا الأربعاء الماضي إن أنقرة -التي تعارض علنا أي عمل عسكري في العراق- ستستفيد من تنحية الرئيس العراقي صدام حسين.

وطالبت أنقرة بمزيد من المشاورات مع الولايات المتحدة التي تبدو مصممة على شن هجوم على العراق. وتقول تركيا إنها خسرت مليارات الدولارات في التجارة منذ تحالفها مع الولايات المتحدة في حرب الخليج عام 1991 والتزامها بالعقوبات التجارية على العراق التي تلت هذه الحرب، وستسعى أنقرة للحصول على ضمانات اقتصادية مقابل أي نوع من الدعم لعملية عسكرية ضد بغداد.

المصدر : الجزيرة