بولنت أجاويد

حذر رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد من العواقب السلبية التي ستنجم عن فوز الأحزاب الإسلامية والمؤيدة للأكراد في الانتخابات المبكرة, وقال إن ذلك سيؤدي إلى مشاكل خطيرة في النظام السياسي القائم بالبلاد.

وأوضح أجاويد في تصريح للتلفزيون الحكومي التركي "تي آر تي" أن البعض يتوقع أن يصبح حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحزب الأول في البلاد، بينما يتوقع آخرون أن يتجاوز حزب ديمقراطية الشعب المؤيد للأكراد عتبة الـ 10% الضرورية للدخول إلى البرلمان.

وأضاف أنه "إذا تحققت هذه التوقعات وهذا ممكن في بيئة ديمقراطية, فإن تركيا قد تواجه مشكلات خطيرة في النظام بل مشكلات أكبر من ذلك".

وكان أجاويد قد أكد للصحفيين أمس في ختام اجتماع لحزب اليسار الديمقراطي الذي يرأسه، أنه يعارض القرار الذي اتخذه ائتلاف الأحزاب الثلاثة الحكومي بإجراء انتخابات مبكرة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وأنه يأمل في العمل على إقناع السياسيين بالضرر الذي سيلحق بالأحزاب الحاكمة واقتصاد البلاد.

وأوضح أنه يفضل أن تجرى الانتخابات العام المقبل أو في موعدها الأصلي في أبريل/ نيسان 2004. وقال إنه تم اتخاذ قرار بأن يقوم مسؤولو "كتلتنا البرلمانية بمقابلة مسؤولي الأحزاب الأخرى ليعربوا لهم عما يتمنونه لجهة موعد إجراء الانتخابات"، معتبرا أنه بهذه الطريقة يمكن التوصل إلى حل أكثر ملاءمة من وجهة النظر الديمقراطية.

المصدر : رويترز