عدد من متمردي حركة آتشه الحرة شرقي الإقليم
تجدد القتال بين الجيش الإندونيسي ومتمردي حركة آتشه الحرة التي تسعى للاستقلال عن إندونيسيا، وتطابقت تصريحات مصادر من الطرفين بإن خمسة أشخاص قتلوا في الساعات الـ 24 الماضية. وتبادل الجانبان الاتهامات بالتسبب في أعمال القتل.

فقد قتلت القوات الحكومية شخصا أثناء اشتباك دورية أمنية ومجموعة مؤلفة من نحو عشرة مسلحين في كامبونغ زينال شرقي آتشه. وقال المتحدث باسم الحركة في المنطقة إسحاق داؤود إن "الضحية مدني قتل أثناء عملية" ضد المتمردين، بينما وصفه متحدث عسكري بأنه متمرد عثر معه على سلاح آلي ورصاصات.

وفي منطقة كوالا ميراكسا شمالي آتشه قتل مسلحان زعيما محليا, حسب متحدث باسم الجيش نسب الهجوم إلى متمردي الحركة.

وأطلق أربعة مسلحين مجهولين على دراجات نارية الرصاص على مدنيين اثنين في بالو لادا شمالي آتشه وأردوهما قتيلين. والضحيتان هما شقيقان كانا ينتظران في محطة حافلات أمام منزلهما. وتبادل الجيش والمتمردون الاتهامات بالمسؤولية عن الجريمة.

وقتل مدني برصاص الجيش أثناء حملة لتعقب متمردين في بيوسانغان في منطقة بيرون، حسب متحدث باسم الحركة. بينما رفضت مصادر الجيش التعليق على الحادث وقالت إنها لم تتلق تقريرا عنه.

ويذكر أن أكثر من ستمائة مدني لقوا مصرعهم منذ بداية العام الحالي, في الصراع الدائر بين القوات الحكومية ومتمردي حركة آتشه الحرة التي تقاتل الحكومات في جاكرتا منذ عام 1976 من أجل استقلال إقليم آتشه.

المصدر : الفرنسية