بول بيا
عزز حزب الرئيس الكاميروني باول بيا من قبضته على المجلس الوطني (البرلمان) بعد انتخابات ثارت شكوك حول نزاهتها، وذلك في ضوء نتائج أعلنتها المحكمة العليا يوم الجمعة.

وقد حاز حزب التجمع الديمقراطي للشعب الكاميروني الحاكم على 133 من أصل 180 مقعدا في البرلمان. وتقاسمت أربعة أحزاب معارضة ثلاثين مقعدا فيما بينها، في حين سيقرر مصير الـ17 مقعدا المتبقية بعد إعادة الاقتراع في تسع دوائر انتخابية أعلنت المحكمة العليا بطلان الاقتراع فيها.

وجاء في قرار المحكمة العليا أن مسؤولين في الدوائر الانتخابية التسع عمدوا إلى تزوير النتائج وتم استئجار ناخبين من أجل التصويت المزدوج لصالح مرشحي الحزب الحاكم. ومن المقرر إجراء الانتخابات في هذه الدوائر في موعد لا يتجاوز الستين يوما.

وكان ما يزيد عن أربعة ملايين شخص من أصل عدد السكان البالغ 15 مليون نسمة، قد أدلوا بأصواتهم في الانتخابات في هذا البلد الواقع غربي أفريقيا في 30 يونيو/ حزيران الماضي. يشار إلى أن الحزب الحاكم الذي يتزعمه بول بيا الموجود في السلطة منذ عام 1982، شغل في البرلمان السابق 116 مقعدا.

المصدر : وكالات