مهرج أميركي يمازح طفلا أفغانيا أصيب في قصف أميركي على إحدى مناطق أفغانستان في فبراير/ شباط الماضي
أمرت الحكومة الأفغانية بإجراء تحقيق في حادث مصرع ما لا يقل عن 40 أفغانيا بسبب قصف جوي أميركي عن طريق الخطأ على حفل زفاف جنوبي البلاد.

وعبر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كلمة عبر الإذاعة الأفغانية عن أسفه لسقوط العديد من الضحايا والمصابين بسبب قصف خاطئ على قرية ديه راوود بولاية أوروزغان. وقال إنه أمر بفتح تحقيق شامل عن الحادث يقوده فريق من كبار المسؤولين الأفغان. وقالت الإذاعة إن فريق التحقيق يضم وزير شؤون الحدود الأفغانية محمد عارف نورزاي ونائب وزير الداخلية غلام ناصري.

وقد قدمت الولايات المتحدة تعازيها إلى أسر ضحايا القصف، كما أمرت بإجراء تحقيق منفصل عن الحادث.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان العقيد روجر كنغ في مؤتمر صحفي بقاعدة بغرام الجوية شمال العاصمة كابل إن بلاده تأسف لسقوط ضحايا مدنيين خلال الحادث، مشيرا إلى أنه لا يستطيع أن يحدد عدد الضحايا أو كيفية وقوع الحادث. وأضاف أن القوات الأميركية أخلت أربعة جرحى مدنيين من مكان الحادث وتقوم بمعالجتهم حاليا.

في هذه الأثناء كشف مسؤولون محليون اليوم أن القصف الأميركي الذي استهدف قرية في جنوب أفغانستان طال قرى أفغانية أخرى في الجنوب إضافة إلى قرية كاكراكاي التي قصفت في وقت سابق, مشيرين إلى أن عدد الضحايا قد يفوق الحصيلة المعلنة التي تحدثت عن سقوط 40 قتيلا.

وقال راز محمد شقيق حاكم ولاية أوروزغان يار محمد إن "القصف استهدف المزيد من القرى تلك الليلة مساء الأحد وفجر الاثنين"، مضيفا أن بيوتا وقرى أصيبت بالقصف وأن هناك المزيد من الضحايا.

العقيد روجرز يقدم تعازيه للأفغان في مؤتمر صحفي بقاعدة بغرام
وفي وقت سابق اعترفت وزارة الدفاع الأميركية بأن طائرات غربية أسقطت قنبلة واحدة على الأقل وأخطأت هدفها في جنوب أفغانستان، لكنها لم تستطع تأكيد ما قاله الأهالي في المنطقة بأن ما يزيد عن 120 من المدعوين لعرس أفغاني قتلوا أو أصيبوا.

وكان مسؤولون محليون أكدوا مساء الاثنين أن القصف الأميركي أدى إلى مقتل 40 أفغانيا كانوا يشاركون في حفل زفاف بقرية كاكراكاي مساء الأحد، في حين أعلنت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية مقتل 100 مدني.

وقال الصحفي بوكالة الأنباء الأفغانية كفاية الله نبي خيل للجزيرة إن أهالي القرية التي تعرضت للقصف أطلقوا النيران أثناء حفل زفاف كعادتهم في مثل هذه الاحتفالات، وأشار إلى أن الأميركيين اعتقدوا أن الرصاص ينطلق تجاه طائرتهم فقاموا بقصف منطقة هذا الحفل.

يشار إلى أن مئات المدنيين الأفغان لقوا مصرعهم نتيجة القصف الأميركي المكثف للعاصمة الأفغانية كابل وغيرها من المدن في بداية الحملة الأميركية لمكافحة ما يسمى بالإرهاب في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات