الهند ترفض تقديم تنازلات لباكستان قبل منع التسلل
آخر تحديث: 2002/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/10 هـ

الهند ترفض تقديم تنازلات لباكستان قبل منع التسلل

جاك سترو
قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو إن الهند أبلغت وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أنها لن تتخذ أية مبادرات جديدة لخفض حدة التوتر مع باكستان طالما لم تمنع إسلام آباد تسلل المسلحين الكشميريين عبر خط الهدنة الفاصل في الإقليم، وتدمر قواعدهم على الجانب الباكستاني.

وأوضحت المتحدثة عقب إجراء الوزير البريطاني محادثات مع وزير الخارجية يشوانت سينها ومستشار الأمن القومي براجيش ميشرا أن عمليات التسلل مستمرة رغم نفي إسلام آباد وجودها.

وبينت المتحدثة أن مقتل خمسة من المسلحين صباح اليوم أثناء محاولتهم التسلل إلى داخل الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير في وقت مبكر من اليوم قادمين من المناطق الباكستانية يؤكد ما دأبت نيودلهي على قوله حول التسلل.

وأشارت إلى أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يتوقع من الهند اتخاذ خطوات بهذا الصدد حتى وإن كان راغبا بتخفيف حدة التوتر، وقالت إن من أسمتهم بالإرهابيين يتلقون مزيدا من التشجيع بهدف تهديد الشعب الهندي.

من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني في مؤتمر صحفي عقب لقائه مع المسؤولين الهنود، إنه رغم انخفاض حدة التوتر بين الهند وباكستان حول كشمير فإن الوضع مازال صعبا بين البلدين. وأعرب عن تفهمه للقلق الهندي من قضية تسلل المقاتلين، مشيرا إلى أن إنهاء عمليات التسلل هو المفتاح الرئيسي للتوصل إلى حل سلمي للأزمة الناشبة بين البلدين.

وأوضح سترو أنه سيعود إلى نيودلهي مساء الغد لعقد المزيد من المحادثات مع نظيره الهندي يشوانت سينها بعد لقائه القيادة الباكستانية في إسلام آباد في إطار المسعى نفسه لاستجلاء الموقف الباكستاني.

وكان سترو وصل نيودلهي الليلة الماضية في مستهل مهمة سلام جديدة في شبه القارة الهندية هي الثالثة له في غضون ستة أشهر تهدف إلى خفض التوتر بين الهند وباكستان حول كشمير، معربا عن أمله في أن تتكلل مهمته بإقناع البلدين بضرورة حل خلافاتهما عبر الحوار السياسي.

وستعقب زيارة سترو للمنطقة زيارة أخرى لوزير الخارجية الأميركي كولن باول أواخر الشهر الجاري في إطار المساعي الدولية للخروج من الأزمة الحالية بين الهند وباكستان والتي أثارها الهجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

أفراد من حرس الحدود الهنود يجوبون شوارع سرنغار العاصمة الصيفية لكشمير
خمسة قتلى في كشمير
وتأتي زيارة سترو في وقت شهد فيه إقليم كشمير تصعيدا في أعمال العنف، فقد أعلن متحدث عسكري هندي مقتل خمسة مقاتلين كشميريين برصاص حرس الحدود الهنود صباح اليوم أثناء محاولتهم التسلل عبر خط الهدنة في كشمير قادمين من الجانب الباكستاني.

وأوضح المتحدث أن الاشتباك وقع في مقاطعة كوبوار المحاذية لخط الهدنة، وقد نفت جماعة المجاهدين التي قالت إن المسلحين المتسليين ينتمون إليها مقتلهم جميعا، مشيرة إلى أن قائد المجموعة ومقاتلين نجحوا في الفرار والوصول إلى مخابئهم وأن المجموعة تمكنت من قتل عشرة جنود هنود خلال الاشتباكات.

وشهدت الساعات الـ 24 الماضية مقتل 22 شخصا بينهم سبعة جنود هنود و11 مقاتلا كشميريا في مواجهات متفرقة، وقد عززت السلطات الهندية في كشمير إجراءاتها الأمنية اليوم مع بدء الموسم السنوي لطقوس هندوسية، يزور خلالها الهندوس مواقع لهم في الإقليم ذي الأكثرية المسلمة، وتأتي الإجراءات الأمنية تحسبا من شن مسلحين هجمات على تجمعات الهندوس في المنطقة عقب هجوم السبت الماضي الذي أسفر عن مقتل 28 هندوسيا.

المصدر : وكالات