الإيرانيون يخرجون في مظاهرة منددة بالولايات المتحدة
آخر تحديث: 2002/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/10 هـ

الإيرانيون يخرجون في مظاهرة منددة بالولايات المتحدة

طلبة إيرانيون أثناء تظاهرة في مدينة قم تأييدا لموقف المرشد الأعلى للجمهورية الرافض لإجراء حوار مع أميركا
(أرشيف)
سير مئات الآلاف من الإيرانيين مظاهرة في طهران رددوا خلالها هتافات منددة بالولايات المتحدة لتدخلها في الشؤون الداخلية لإيران.

وهتف المتظاهرون "الموت لأميركا، الموت لجورج بوش" خلال المظاهرة التي دعا إليها مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي لإظهار المعارضة الشعبية لتصريح الرئيس الأميركي جورج بوش الأسبوع الماضي الذي دعا فيه إيران إلى التخلي عن "سياساتها التدميرية والمتصلبة" وأكد خلاله تأييده للإصلاحات الجارية هناك.

وأحرق نحو 800 ألف إيراني احتشدوا حول جامعة طهران حيث الساحة الرئيسية لصلاة الجمعة في العاصمة الإيرانية، دمية لبوش علق حول رقبتها لافتة كتب عليها عبارة "ارتكبت خطأ". وقال الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني مخاطبا المظاهرة إن الإيرانيين طالبوا الإدارة الأميركية منذ البداية بأن تغير سياستها "المتغطرسة" تجاه إيران، والتعامل معها على أنها دولة مسلمة حرة ومستقلة.

وأكد أن الإيرانيين على استعداد لبدء الحوار مع الأميركيين إذا تخلوا عن سياستهم الحالية تجاه إيران. وتتجنب الإدارة الأميركية عادة التعليق على السياسة الداخلية في إيران خشية أن يؤدي ذلك إلى تعضيد المحافظين الأقوياء في حملتهم لتقويض جهود الإصلاحيين المتحالفين مع الرئيس الإيراني محمد خاتمي. وكان خامنئي قد ذكر يوم الأربعاء الماضي أن خاتمي وجه "لطمة على خد بوش" عندما ندد بتصريحاته عن الإصلاحات في إيران. وعلى مدى أيام بثت الإذاعة الإيرانية أناشيد حماسية تخللتها دعوات للمشاركة الحاشدة في مظاهرة اليوم الجمعة.

وكان بوش قد ذكر في تصريحاته التي أثارت غضب الشارع الإيراني أن غالبية واسعة من الإيرانيين صوتت لصالح الإصلاحات السياسية والاقتصادية في الانتخابات الأخيرة، "ولكن أصوات هؤلاء لم تسمع بعد من قبل أشخاص غير منتخبين هم القادة الحقيقيون للبلاد"، في إشارة منه إلى التيار المحافظ في إيران. وقد أدان كل القادة الإيرانيين من إصلاحيين ومحافظين تصريحات بوش التي رأوا فيها تدخلا في الشؤون الإيرانية.

المصدر : وكالات