أندرو ميلدروم يتوسط صحفيين زيمبابويين داخل زنزانة قي هراري على ضوء محاكمتهم بتهمة نشر معلومات كاذبة (أرشيف)
قال الصحفي الأميركي الذي برأته محكمة في زيمبابوي أمس وأمرته بمغادرة البلاد خلال 24 ساعة إنه سيستأنف الحكم أمام محكمة أعلى.

وطلب محامو الصحفي أندرو ميلدروم مراسل صحيفة الغارديان البريطانية اليوم من المحكمة العليا في هراري إمهال موكلهم المزيد من الوقت حتى يتمكنوا من التحضير لقضيتهم.

وكانت محكمة في هراري قد برأت أمس ساحة ميلدروم من تهمة نشر أخبار كاذبة مستندة إلى قانون الصحافة الجديد الذي أصدرته حكومة الرئيس روبرت موغابي، لكنها أمرته بمغادرة البلاد خلال 24 ساعة.

ويعتبر ميلدروم (50 عاما) والمقيم في زيمبابوي منذ 22 عاما أول صحفي من بين عشرات تنتظرهم المحاكمة بتهمة نشر معلومات كاذبة وفقا للقانون الجديد.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة العليا في وقت لاحق اليوم إلى طلب محامي الصحفي الأميركي للبت فيه وسط مطالب متزايدة من جانب الاتحادات الإعلامية بوقف تنفيذ قرار الترحيل.

وانتقدت حركة التغيير الديمقراطي المعارضة في زيمبابوي طرد ميلدروم، ووصفته بأنه صحفي ملتزم وشجاع. كما طالبت افتتاحية صحيفة الغارديان البريطانية اليوم بإلغاء الحكم الصادر بإبعاد مراسلها، في حين قال منتدى الصحفيين القومي في زيمبابوي في بيان له إن قرار طرد الصحفي الأميركي جاء مؤشرا على رفض الحكومة لهزيمتها في هذه القضية.

وكن ميلدروم قد اتهم بنشره خبرا في صحيفة ديلي نيوز الزيمبابوية المستقلة مفاده أن المليشيات الموالية لموغابي قطعت رأس امرأة في وقت سابق هذا العام.

المصدر : رويترز