انزلاقات أرضية في الإكوادور تدفن عدة مركبات
آخر تحديث: 2002/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/8 هـ

انزلاقات أرضية في الإكوادور تدفن عدة مركبات

رجال الإنقاذ يخلون أحد الناجين من الانزلاق الطيني الذي وقع في بابالاكتا بالإكوادور العام الماضي
قال بيان لوكالة الدفاع المدني في الإكوادور إن انزلاقات أرضية تسببت في دفن العديد من المركبات في إقليم مورونا سانتياغو الجنوبي، غير أنه لم يعرف عدد الأشخاص المحاصرين داخلها.

وذكرت الوكالة أن شخصا واحدا انتشل من تحت الوحل وتم نقله إلى مستشفى قريب للتعرف على حالته الصحية.

ويتخوف مسؤولون محليون من أن تكون حافلة ركاب كبيرة من بين العديد من السيارات المدفونة تحت الأوحال في طريق يبعد عن كويتو مسافة 270 كلم. وتثور المخاوف بأن نحو ثلاثين شخصا كانوا داخلها ولم يعرف مصيرهم بعد.

وأبان مدير الدفاع المدني ريكاردو أدفندانو للصحفيين أنه ووفقا للمعلومات الواردة إليهم فإن الوضع بالغ السوء.

وقد هرع نحو سبعين جنديا يعملون بقاعدة باتوكا الإستراتيجية التي استخدمتها الإكوادور أثناء نزاعها الحدودي مع بيرو عام 1995 إلى منطقة الحادث للمشاركة في عمليات الإنقاذ.

من جهته أوضح مدير وكالة الدفاع المدني في المنطقة أن شهودا أخبروه بأن عددا من المركبات دفنت تحت الطين، مشيرا إلى أن تضاريس المنطقة المنكوبة تصعب من جهود عمليات الإنقاذ.

وقالت بائعة تذاكر في إحدى الحافلات العاملة في بلدة كوينكا إن حافلة تابعة لشركتها دفنت تحت الأوحال بسبب الانزلاقات الأرضية إلا أنها لم تذكر عدد الركاب الذين كانوا على متنها.

ويقول خبراء الأرصاد إن إقليم الأمازون في الإكوادور وكذلك الجهات الواقعة شرقي جبال الإنديز تشتهر بأمطارها الغزيرة في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب من كل عام.

المصدر : وكالات