الشرطة الفنلندية تحقق في انفجار السيارة قرب الكنيس اليهودي بهلسنكي أمس
واصلت السلطات الفنلندية تحقيقاتها بشأن انفجار سيارة مفخخة قرب كنيس يهودي بالعاصمة هلسنكي صباح أمس وأدى إلى مقتل سائق السيارة وإصابة شخص آخر، وتوقعت المصادر إماطة اللثام عن ملابسات الحادث خاصة بعد اعتقال شخص يشتبه بوجود علاقة له بالانفجار. وقد رفضت الشرطة إعطاء أي تفاصيل بعد اعتقال المشتبه به.

واستبعدت السلطات الفنلندية أن يكون للحادث أي دوافع سياسية أو دينية أو أن يكون الكنيس اليهودي هو المستهدف لأنه يبعد أكثر من 200 متر عن مكان الحادث. ورجحت بالمقابل أن يكون الحادث تصفية لحسابات شخصية لها علاقة بمخدرات أو أموال.

وقال مسؤول كبير بشرطة هلسنكي إن الحادث ليس له أي صلة بما يجري من أحداث في مناطق أخرى بالعالم أو الإرهاب.

من جانبه قال زعيم الطائفة اليهودية في هلسنكي جدعون بولوتوفسكي إنه لم تصله معلومات بعد تشير إلى أن الانفجار كان يستهدف الكنيس، وقال "أعتقد أن علينا أن ننتظر وألا نقفز إلى أي نتائج متعجلة، هناك احتمال بوجود صلة بما يحدث في الشرق الأوسط لكنني أظن أن هذا احتمال بعيد بعض الشيء".

وقد تسبب الانفجار القوي في تهشم بعض نوافذ المباني المجاورة وتناثر شظايا الزجاج على الرصيف كما دمرت سيارة بالكامل ولحقت أضرار بالغة بأخرى. ولم يعرف بعد ما إذا كانت هناك علاقة تربط بين القتيل والمصاب.

المصدر : رويترز