طائرة توبوليف روسية تحطمت في جنوبي ألمانيا مطلع هذا الشهر
تحطمت مقدمة طائرة ركاب روسية من طراز توبوليف تي يو 134 وعلى متنها 79 شخصا في مطار إركوستك بمنطقة سيبيريا، بعد خلل في نظام ناقل السرعة. ولم يسفر الهبوط عن سقوط ضحايا.

وتصاعد الدخان عند مقدمة الطائرة بعيد ملامستها الأرض إثر تحطم عجلات الطائرة الأمامية لدى الهبوط. وقد شعر الركاب بصدمة عند الهبوط لكن أحدا لم يصب بأذى.

وأظهرت الصور التي بثتها محطة تلفزيون روسية أن مقدم الطائرة التي تستخدم منذ 25 إلى 35 سنة بحسب المصادر، قد حط مباشرة على المدرج. وكانت الطائرة التابعة لشركة "كراس إير" تقل 73 راكبا وطاقما من ستة أفراد، وتقوم برحلة داخلية بين مدينتين في سيبيريا.

وفي وقت سابق اليوم اضطرت طائرة من طراز "تي يو 154" وعلى متنها 64 شخصا إلى الهبوط اضطراريا صباح اليوم بعيد إقلاعها من مطار سورغوت بسيبيريا بسبب عطل في نظام الهبوط.

وقالت وكالة ريا نوفوستي الروسية إن الطائرة كانت تقوم برحلة بين سورغوت ودونيتسك في أوكرانيا، وأن أحدا لم يصب بأذى في الحادث الثاني من نوعه لهذا اليوم.

في هذه الأثناء اضطرت طائرة صغيرة من طراز "ياك 42" إلى الهبوط الاضطراري في مدينة فولغوغراد بجنوب روسيا بعد إقلاعها بسبب عطل في أحد محركاتها، ولم يلحق أي من ركابها أذى. وكانت الطائرة تقل فريقا رياضيا لكرة القدم نقل على متن طائرة أخرى إلى موسكو.

المصدر : وكالات