قالت الإذاعة الرسمية في نيبال إن 43 شخصا قتلوا في انزلاقات أرضية سببتها الأمطار الموسمية الغزيرة التي جرفت قريتين في شرق المملكة أمس.

وأوضحت أن عمليات الإنقاذ تواصلت اليوم بأمل العثور على ناجين أو جثث تحت الأنقاض في قريتي سونغديل وغيبسونغ بمقاطعة خوتانغ الواقعة على بعد 300 كلم شرقي العاصمة النيبالية كتماندو.

وتشارك قوات من الجيش والشرطة في عمليات الإنقاذ مستعينة بالمروحيات في منطقة الانزلاقات الأرضية، غير أن الأمطار الغزيرة المستمرة تعيق عمليات البحث، كما ذكر مسؤول بالشرطة.

وتقول الشرطة إن 50 شخصا على الأقل منهم نساء وأطفال مازالوا مفقودين منذ وقوع هذه الانزلاقات، بينما ذكر مسؤولون أن عدد المفقودين بلغ نحو 140 شخصا ولا يعرف مصيرهم بعد.

وذكرت مصادر رسمية أن عناصر الجيش والشرطة المشاركين في عمليات الإنقاذ تمكنوا اليوم من إنقاذ 13 قرويا غمرت منازلهم السيول والأوحال. كما أعلنت الشرطة أن رجال الإنقاذ تمكنوا حتى اليوم من انتشال 24 جثة من 35 منزلا دفنت تحت الأوحال والسيول التي سببتها الأمطار المتواصلة.

وأعرب مسؤولون بوزارة الداخلية النيبالية عن توقعاتهم أن يزداد عدد القتلى بسبب هذه الكارثة التي تعتبر الأسوأ منذ بداية موسم الأمطار في المنطقة أوائل الشهر الحالي.

يشار إلى أن الأمطار الموسمية في المنطقة والتي تبدأ في أوائل يوليو/ تموز من كل عام تسببت حتى الآن في تشريد نحو مليون شخص بالهند، كما غمرت المياه 20% من أراضي بنغلاديش.

وتشهد نيبال سنويا كوارث مماثلة مع هطول الأمطار الموسمية التي تتدفق سيولا من المنحدرات في جبال الهملايا جارفة معها القرى القريبة، كما تتسبب في مقتل المئات كل عام.

المصدر : وكالات