رسم جداري يرمز لرجال الجيش الجمهوري الإيرلندي
قدم الجيش الجمهوري الإيرلندي اعتذارا غير مسبوق لعائلات الضحايا من المدنيين ممن قتلوا جراء أخطاء وقعت إثر ارتكابه أعمال عنف على مدار ثلاثين عاما دامية في إيرلندا الشمالية.

وأكد بيان للجيش الجمهوري نشرته أسبوعية آن فوبلاخت الجمهورية "إن نيتنا لم تكن إصابة أو قتل غير المقاتلين", واعترف بأن "حقيقة الوقائع تشير إلى سقوط مدنيين نتيجة أعمالنا". وأضاف "إننا نقدم اعتذارنا وتعازينا الحارة للعائلات".

ويأتي بيان الاعتذار مع اقتراب الذكرى الثلاثين لسلسلة اعتداءات بسيارة مفخخة نفذها الجيش الجمهوري الإيرلندي, وذهب ضحيتها تسعة أشخاص من البروتستانت والكاثوليك يوم 21 يوليو/تموز من عام 1972 في بلفاست.

وأضاف الجيش الجمهوري الإيرلندي الذي يطبق وقفا لإطلاق النار منذ 1997 أن تمسكه بعملية السلام الجارية في إيرلندا الشمالية "تمر بالاعتراف بأخطاء الماضي والآلام والعذابات التي سببناها للآخرين".

المصدر : الفرنسية