جنود صينيون يحيطون بالسفارة الإسبانية في بكين عقب قيام لاجئين كوريين شماليين بدخولها طلبا اللجوء السياسي (أرشيف)
قال مسؤولون كوريون جنوبيون إن الكوريين الشماليين الثلاثة الذين اعتصموا في مبنى قنصلية الجنوبية ببكين سيتوجهون إلى سول عبر بلد ثالث يوم الاثنين.

وصرح مسؤولون في مطار إينشون الدولي الرئيسي بكوريا الجنوبية أنه كان من المفترض وصول الثلاثة وهم رجل وامرأتان إلى سول يوم الأحد، ولكن مشكلات بشأن مواعيد الرحلة الجوية أخرت الطائرة يوما.

وقالت محطة تلفزيون (YTN) الكورية الجنوبية إن الثلاثة موجودون في تايلند ولكن مسؤولي الحكومة (الجنوبية) امتنعوا عن تأكيد ذلك. وأوضح مسؤول في الهيئة التي تتعامل مع قضايا الشطر الشمالي الكوري أمس أن الشماليين الثلاثة قادمون إلى سول و"لكن لا يمكننا أن نقول أين هم الآن لأسباب أمنية".

ويعتبر هؤلاء الثلاثة أول دفعة تصل سول منذ أن سمحت الصين لـ 24 كوريا شماليا بالتوجه إلى الجنوبية يوم 24 يونيو/حزيران الماضي بعد شهر من الخلافات الدبلوماسية مع حكومة سول.

وقالت المحطة التلفزيونية إن كوريا شماليا آخر يحاول القدوم إلى سول بعد أن دخل إلى البعثة الكورية الجنوبية في بكين يوم الخميس الماضي. وأضافت أن أكثر من 570 منشقا كوريا شماليا وصلوا إلى كوريا الجنوبية هذا العام حتى 11 يوليو/ تموز الجاري.

وكان 583 كوريا شماليا قد فروا العام الماضي من بلادهم، وهو ما يزيد مرتين عن عدد الفارين من نفس الدولة عام 2000.

وتقول المخابرات الكورية الجنوبية إن أكثر من 1900 كوري شمالي فروا إلى كوريا الجنوبية منذ الحرب في شبه الجزيرة الكورية التي اندلعت بين عامي 1950 و1953 نصفهم خلال السنوات الخمس الماضية.

ويرى دبلوماسيون أن الاشتباكات البحرية الأخيرة بين الكوريتين قد يدفع المزيد من الكوريين الشماليين الموجودين في الصين إلى تسريع إجراءات انتقالهم إلى كوريا الجنوبية.

وتقول وكالات الإغاثة إن أكثر من 300 ألف كوري شمالي يقيمون بصورة غير قانونية في الصين التي ترفض اعتبارهم لاجئين، وعادة ما تعيد من تعتبرهم عائقا اقتصاديا إلى بلادهم لينالوا هناك العقاب القاسي.

المصدر : وكالات