جورج بوش
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الحكومة الإيرانية إلى إدخال إصلاحات سياسية واقتصادية في الجمهورية الإسلامية بما تكفل منح حرية أكبر لمواطنيها والحفاظ على حقوق الإنسان، وأكد أن إيران لن تجد حليفا لها أفضل من الولايات المتحدة.

وقال إنه في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الأخيرة "وفي نحو 12 انتخابات برلمانية ومحلية صوتت غالبية الشعب الإيراني لصالح الإصلاح السياسي والاقتصادي. وحتى الآن لم ينصت الأشخاص غير المنتخبين الذين هم الحكام الحقيقيون لإيران لأصوات الأغلبية".

وأعرب الرئيس الأميركي عن تضامنه مع بضعة آلاف طالب إيراني خرجوا في مظاهرات احتجاج الأسبوع الماضي، وقال في بيان مكتوب إن على حكومتهم "أن تستمع إلى آمالهم".

الشرطة الإيرانية تمنع الطلاب في جامعة طهران من الخروج في مظاهرة الأسبوع الماضي
وأضاف بوش أن الطلاب والصحفيين والبرلمانيين الإيرانيين مازالوا معتقلين ويتعرضون للتخويف لتأييدهم الإصلاح أو لانتقادهم النظام الحاكم. ويسعى طلاب ومهنيون إيرانيون كثيرون إلى البحث عن فرص عمل لهم في الخارج.

وأوضح أنه "إذا تحول الشعب الإيراني نحو مستقبل قائم على حرية أوسع وتسامح أكبر فهو لن يجد صديقا له أفضل من الولايات المتحدة"، وأشار إلى تاريخ طويل من الصداقة بين الولايات المتحدة والشعب الإيراني.

تجدر الإشارة إلى أن بوش نفسه اعتبر إيران جزءا من "محور للشر" مع العراق وكوريا الشمالية متهما هذه الدول بتطوير أسلحة للدمار الشامل.

المصدر : وكالات