طفلة أفغانية أصيبت أثناء القصف الأميركي لعدة قرى في أروزغان
قال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان إن المحققين المكلفين بالتحقيق في الغارة الأميركية التي قتلت عشرات المدنيين الأفغان أثناء حضورهم حفل عرس في قرية بجنوب أفغانستان سيبدؤون في جمع الأدلة والشهادات من موقع الحادث الأسبوع المقبل.

وأوضح العقيد روجر كينغ أن كبير المحققين الأميركيين الجنرال أنتوني برزبيسلوسكي وصل في وقت متأخر الليلة الماضية إلى قاعدة بغرام الجوية برفقة ثمانية محققين، مشيرا إلى أن محققين اثنين آخرين سيصلان يوم الاثنين المقبل وأن الفريق سيبدأ تحقيقاته خلال يومين.

ويشغل برزبيسلوسكي منصب المدير المساعد للعمليات في قاعدة لانغلي الجوية في فيرجينيا.

من جانبها عينت الحكومة الأفغانية الجنرال شير محمد كريمي كمراقب لفريق التحقيق الذي يضم خبراء طيران وقانونيين وأطباء.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق اليوم أن نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز سيزور أفغانستان يوم الاثنين المقبل للاجتماع مع القوات الأميركية العاملة هناك إضافة إلى المسؤولين في كابل.

وكانت العلاقات الأفغانية الأميركية قد توترت منذ الأول من الشهر الجاري عندما قصفت مقاتلة أميركية طراز إي سي 130 عددا من القرى بإقليم أروزغان مؤخرا مما أسفر عن مقتل 48 مدنيا وجرح 117 آخرين بحسب مسؤولين أفغان. إلا أن كينغ ذكر أن الولايات المتحدة ليس لديها الدليل الكافي لتأكيد التقرير الأفغاني الذي تحدث عن الخسائر.

المصدر : أسوشيتد برس