مقاتلون شيشان في أحد المواقع في ضواحي غروزني (أرشيف)
أصيب أكثر من ثلاثين شرطيا شيشانيا موالين للروس بجروح في انفجار لغم يتم التحكم به عن بعد عند مرور حافلة كانوا بداخلها.

وقالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلا عن المسؤول في إقليم غودرميس أحمد أباستوف قوله إن الحادث وقع في منطقة إنغل-إيورت الواقعة إلى الشرق من العاصمة غروزني. وأضاف المصدر نفسه أن حياة الجرحى ليست في خطر.

ويشن المقاتلون الشيشان حرب ألغام ضد القوات الفدرالية الروسية والشيشانية الموالية للروس توقع ضحايا كل أسبوع.

وأرسلت روسيا قواتها إلى الشيشان في بداية أكتوبر/ تشرين الأول 1999 لوضع حد لما تقول إنه محاولة للاستقلال بالجمهورية عن حكومة موسكو قادها عدد من الزعماء الشيشان.

وتشير الإحصاءات الرسمية الروسية إلى مقتل أربعة آلاف جندي روسي و20 ألفا من المقاتلين الشيشان في المعارك الدائرة هناك. لكن إحصائيات أخرى تشير إلى أن عدد القتلى في صفوف القوات الروسية أكبر بكثير.

بعثة أوروبية للشيشان

من ضحايا القصف الروسي للشيشان(أرشيف)

وفي إطار متصل التقت لجنة برلمانية أوروبية مكلفة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الجمهورية الشيشانية مع النائب العام الروسي فلاديمير أوستينوف في العاصمة موسكو.

وأكد أوستينوف لرئيس اللجنة التابعة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا اللورد فرانك جود أن الحكومة الروسية تحقق في جميع المزاعم المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان. وزعم أن الشيشانيين ارتكبوا الكثير من الجرائم بحق الروس دون أن يثير ذلك اهتمام اللجنة.

ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن أوستينوف قوله إن مهمته تتمثل في معالجة القضايا ذات الطابع الجنائي، مقترحا مرافقة جود في زيارته للشيشان في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

يشار إلى أن منظمات حقوق الإنسان تتهم باستمرار الجيش الروسي بشن حملة منظمة من عمليات التعذيب وأحكام الإعدام التعسفية في الشيشان رغم ما ذكر عن عودة الحياة الطبيعية إلى هذه الجمهورية القوقازية.

المصدر : الفرنسية