جنود الاحتلال يستخدمون كلابا بوليسية أثناء حملة اعتقال بنابلس (أرشيف)
أعلن وزير الأمن الإسرائيلي عوزي لانداو أن جماعة من اليهود الأميركيين أعربوا عن استعدادهم لتزويد إسرائيل بكلاب مدربة تساعدها في الكشف عن منفذي الهجمات الفدائية الفلسطينية وشل حركتهم في الوقت المناسب.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن لانداو قوله إن الجماعة، التي تتخذ من لوس أنجلوس مقرا لها، عرضت شراء الكلاب وإنشاء مدرسة في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لتدريبها وتدريب الإسرائيليين الذين سيستخدمونها.

وأوضح أن هؤلاء اليهود يرغبون بالوقوف إلى جانب إسرائيل في المحنة التي تواجهها في المرحلة الحالية، مضيفا أنهم عرضوا أيضا تمويل المشروع بأكمله. وقال الوزير الإسرائيلي إن الكلاب ستدرب على شم رائحة المتفجرات عن بعد ومهاجمة حاملها وشل حركته.

ونقلا عن صحيفة إيديعوت أحرونوت فإن جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيليين يستخدمان في الوقت الحالي كلابا بوليسية للكشف عن المتفجرات، كما استخدما كلابا مدربة في السنوات الماضية على طول الخط الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية. ويرى لانداو أن العديد من أرواح الإسرائيليين يمكن أن تنقذ في حال استخدام الكلاب على نطاق واسع.

وتقول الصحيفة إن الشرطة الإسرائيلية لم تعلن من قبل أنها تستخدم هذا النوع من الكلاب المدربة خشية إعادة ذكرى الكلاب التي استخدمت بمعسكرات الموت النازية في وجدان العالم.

يشار إلى أن إسرائيل استخدمت الكلاب المدربة في الكشف عن الكمائن التي كان ينصبها مقاتلو حزب الله لجنودها خلال احتلالها لجنوب لبنان الذي استمر 18 سنة والذي انتهى في مايو/أيار2000.

المصدر : وكالات