وقعت كازاخستان اتفاقا مع الولايات المتحدة يسمح للطائرات الحربية العاملة في أفغانستان بالهبوط في مطارها الرئيسي. لكن الاتفاق لم ينص على منح قوات التحالف قاعدة دائمة هناك.

ووقع نائب وزير الخارجية الكازاخستاني خيرت أبو سيتوف والسفير الأميركي لاري نابر مذكرة تفاهم بشأن الهبوط الطارئ والتزود بالوقود لطائرات التحالف في ألماآتا التي تعتبر البوابة الجوية الرئيسية والعاصمة التجارية لكازاخستان.

وقال وزير الخارجية قاسم زومارت تقاييف في تصريح صحفي بعد حفل التوقيع إن المحادثات لم تتعلق بإقامة قواعد جوية عسكرية في كازاخستان.

وسارعت كل من أوزبكستان وقرغيزستان العام الماضي بعرض تقديم مطارات وقواعد لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تشن حربا ضد ما تسميه واشنطن بالإرهاب في أفغانستان المجاورة بعد أن حصلتا على موافقة من روسيا.

يشار إلى أن هناك عددا غير معلوم من القوات الأميركية في قاعدة خان آباد الجوية في أوزبكستان تقول الولايات المتحدة إنها تقوم بعمليات إنسانية وعمليات البحث والإنقاذ في أفغانستان.

كما جرى نشر قوة متعددة الجنسيات قوامها نحو 1900 جندي في المطار الرئيسي لقرغيزستان قرب العاصمة بشكك. ومن المتوقع أن يرتفع عدد القوة إلى نحو ثلاثة آلاف في وقت لاحق من العام الحالي.

وتحتفظ كازاخستان الغنية بالنفط بعلاقات قوية مع جارتها الشمالية روسيا لكنها تقدر في الوقت نفسه علاقاتها الودية مع الغرب الذي ينظر إلى كازاخستان باعتبارها موردا للطاقة متزايد الأهمية والذي استثمر مليارات الدولارات في اقتصادها المزدهر.

المصدر : رويترز