جنود يلقون بأسلحتهم لحرقها على خلفية الاحتفالات بانتهاء الحرب الأهلية في سيراليون (أرشيف)
تأجلت الأربعاء محاكمة الزعيم السابق للمتمردين في سيراليون فوداي سانكوه المتهم بارتكاب جرائم قتل وسرقة إلى 18 سبتمبر/ أيلول القادم، ويأتي التأجيل بعد أن طالب المدعي العام بمحاكمة سانكوه أمام محكمة خاصة تابعة للأمم المتحدة.

وقد وصل سانكوه إلى قاعة المحكمة ومعه 49 متهما آخر من دون محام حيث أنه لم يتمكن من العثور على أي شخص يرغب في الدفاع عنه ويكون مقبولا لدى المحكمة. ووفقا للقوانين المعمول بها في سيراليون فإن لدى سانكوه الحق في الحصول على تمثيل من قبل محام للدفاع عنه. وقد ناشد المدعي العام في وقت سابق المحامين في البلاد بأن يكونوا جريئين ويدافعوا عن سانكوه والمتهمين الذين معه.

وكانت حكومة سيراليون قد وقعت مع الأمم المتحدة على اتفاقية في يناير/كانون الثاني الماضي تقضي بتشكيل محكمة خاصة, لمحاكمة الأشخاص المتهمين بارتكاب جرائم إبادة في الحرب الأهلية الطاحنة التي دارت في ذلك البلد الواقع غربي القارة الأفريقية على مدى السنوات العشر الماضية.

ومن المقرر أن تبدأ محكمة لجرائم الحرب تابعة للأمم المتحدة أعمالها في وقت لاحق من هذا العام، بحيث ستوجه تهما إلى أولئك الذين تعتقد أنهم كانوا مسؤولين عن جرائم ضد الإنسانية.

وينفي سانكوه التهم الموجهة إليه في المحكمة، إلا أنه قد يواجه حكم الإعدام في حال إدانته بقتل 21 شخصا. وقُتل هؤلاء الأشخاص أثناء قيامهم بالتظاهر أمام منزل سانكوه في العاصمة فريتاون في مايو/أيار 2000 بعد التوقيع على اتفاق سلام أنهى الحرب الأهلية في البلاد.

وكان سانكوه قد حكم عليه بالإعدام بتهمة الخيانة عام 1998, بيد أنه نال عفوا في العام التالي بعد أن وقعت الجبهة الثورية المتحدة التي يقودها على اتفاق سلام مع الحكومة ينهي حركة التمرد في البلاد.

المصدر : الفرنسية