العدل الدولية ترفض دعوى كونغولية ضد رواندا
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ

العدل الدولية ترفض دعوى كونغولية ضد رواندا

أفراد من القوات الرواندية في الكونغو الديمقراطية

أصدرت محكمة العدل الدولية في لاهاي حكما ببطلان الدعوى التي رفعتها جمهورية الكونغو الديمقراطية واتهمت فيها القوات الرواندية بارتكاب مجازر بشرية وشن حملة تطهير عرقي ضد قبيلة الهوتو. وقال متحدث باسم المحكمة إن كنشاسا فشلت في تقديم الأدلة الكافية لإثبات اتهاماتها ضد حكومة كيغالي.

وكانت الكونغو قد طالبت المحكمة باتخاذ "إجراءات مؤقتة" ضد القوات الرواندية الموجودة شرقي الكونغو لملاحقة "متمردي الهوتو" الذين يتخذون من أراضي الكونغو قواعد لشن هجمات على رواندا التي تغلب على حكومتها أقلية التوتسي. ويعني تعبير "إجراءات مؤقتة" تجميد الوضع على حاله حتى تتخذ محكمة العدل حكما نهائيا بشأن النزاع موضوع البحث.

في غضون ذلك قال الرئيس الرواندي بول كاغامي إن اللقاء الذي جمعه مع رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا على هامش القمة الأفريقية في ديربان بجنوب أفريقيا صباح اليوم فشل في التوصل إلى اتفاق ينهي الحرب الدائرة بين بلديهما منذ أربع سنوات، ونفى أنباء عن التوصل إلى حل بإقامة منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين تكون تحت إشراف قوات دولية.

بول كاغامي
لكن كاغامي أشار إلى أن المحادثات التي شارك فيها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس جنوب أفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي حققت بعض التقدم لجهة إذابة الجليد بين الطرفين والاتفاق على إجراء مزيد من المناقشات مستقبلا.

وبشأن مطالبة زعماء أفارقة له بسحب ما يقدر بنحو 20 ألف جندي من قواته في الكونغو المجاورة، قال الرئيس الرواندي إن السلطات في كنشاسا لا تزال تساند "المتمردين الروانديين في شرق الكونغو، وإنه حتى تتوقف عن هذا الدعم سيظل الوضع دون تغيير".

ويذكر أن "المتمردين الروانديين في الأراضي الكونغولية" هم أعضاء في مليشيا مسلحة وجزء من أفراد الجيش الرواندي الذين شنوا حملة تطهير عرقي ضد أقلية التوتسي الحاكمة في رواندا، ولكنهم هزموا على يد قوات كاغامي عام 1994 وفروا إلى شرقي الكونغو. ومنذ عام 1997 اجتاحت القوات الرواندية الأراضي الكونغولية مرتين متهمة الحكومة في كنشاسا بدعم هؤلاء المتمردين.

المصدر : وكالات