محمد صافي
رحلت السلطات الأميركية ابن زوجة الرئيس العراقي صدام حسين إلى نيوزيلندا بعد أن احتجزته الأسبوع الماضي بتهمة محاولة التدرب على الطيران في ولاية ميامي بدون الحصول على تأشيرة طلبة.

وقال متحدث باسم إدارة الهجرة والجنسية الأميركية إن ضباطا اتحاديين رافقوا محمد صافي إلى نيوزيلندا التي يحمل جنسيتها مساء الاثنين.

وصافي مهندس طيران في السادسة والثلاثين من عمره يعمل بشركة طيران في نيوزيلندا, واعتقل في الثالث من يوليو/تموز الجاري في ميامي حيث سجل نفسه في حلقة دراسية بمدرسة طيران تدرب فيها أحد الخاطفين الذين شاركوا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول على أجهزة محاكاة الطيران.

ولم يوجه إلى صافي أي اتهام جنائي وتم احتجازه لانتهاكه قوانين الهجرة حتى تم ترحيله. وقال محققون إنه لكونه أحد مواطني نيوزيلندا لم يكن بحاجة إلى تأشيرة لدخول الولايات المتحدة, لكنه لم يحصل على تأشيرة طلبة يحتاج إليها الطلبة الأجانب الآن للالتحاق بمدارس الطيران في الولايات المتحدة.

وبدأت الولايات المتحدة تشترط الحصول على تأشيرة الطلبة لهذا الغرض بعدما تبين أن العديد من الخاطفين الذين شاركوا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول تدربوا في مدارس طيران أميركية.

ويعتقد أن والدة محمد صافي مضيفة الطيران السابقة أصبحت الزوجة الثانية لصدام حسين ووالده مسؤول كبير سابق بالخطوط الجوية العراقية.

المصدر : وكالات