برويز مشرف
أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف اليوم أنه يشك بأن يكون زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على قيد الحياة.

وقال مشرف في مؤتمر صحفي اليوم "لو كان حيا فمن الواضح أنه سيتحرك برفقة عدد كبير من السكان المحليين ولذلك فسيرغبون في أن يكون لهم ملاذ آمن.. مساحة واسعة لهم وحدهم، ولا يمكن أن يكون مختبئا في ركن صغير من باكستان في منطقة الحدود، كما أن بقاءه هناك دون العثور عليه أمر مستحيل".

وأضاف مشرف "لذلك أعتقد أن أسامة بن لادن لا يمكن أن يكون في باكستان إذا كان حيا، وما زلت أشك في أن يكون حيا ولكن إن كان حيا فلا يمكن أن يكون في باكستان".

وأكد الرئيس الباكستاني في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء تايلند الذي يزور باكستان حاليا أنه ليس هناك دليل يمكن الوثوق به يبرهن على أن بن لادن ما زال على قيد الحياة.

وفي السياق ذاته أعلن كمال شاه قائد الشرطة في إقليم السند جنوبي باكستان أن بعض أعضاء القاعدة باستثناء أسامة بن لادن والرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قد يكونون في كراتشي عاصمة الإقليم التي تضم 12.5 مليون نسمة. وأضاف "من الممكن أن يكون بعضهم هنا لأن كراتشي مدينة كبيرة وليس صعبا الاختباء فيها".

وتأتي تصريحات مشرف رغم أن الحكومة الباكستانية نشرت إعلانا في الصحف أمس الأحد ناشدت فيه المواطنين تقديم أي معلومات تسهم في ملاحقة بن لادن و17 ناشطا من أتباعه في تنظيم القاعدة.

وجاء ذلك بعد أن لقي عشرة جنود باكستانيين بينهم ضابطان مصرعهم الأسبوع الماضي في تبادل لإطلاق النار مع ما يتراوح بين 20 و30 ممن يشتبه بأنهم من عناصر القاعدة في قرية نائية قرب الحدود الأفغانية.

أسامة بن لادن
وذكرت مجلة تايم الأميركية في عددها الصادر اليوم أن بن لادن كان على قيد الحياة حتى أواخر ديسمبر/كانون الأول على الأقل، وأضافت أن الدليل على ذلك هو رسالة كتبها إلى مدير عملياته أبو زبيدة عثر عليها بين أوراق كانت معه عند القبض عليه في مارس/آذار الماضي.

وقالت مجلة تايم نقلا عن مصدر شاهد تحليل المخابرات الفرنسية لفحوى الرسالة إنها كانت مكتوبة بخط اليد وتحث أبو زبيدة على مواصلة القتال ضد الولايات المتحدة حتى لو وقع مكروه لبن لادن. وأبو زبيدة محتجز الآن لدى السلطات الأميركية.

وكان رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بوب غراهام أعلن الشهر الماضي أن أسامة بن لادن يختبئ على الأرجح في غرب باكستان في منطقة حدودية مجاورة لأفغانستان حيث يسيطر عليها زعماء قبائل.

المصدر : وكالات