جنود من القوات الأميركية يسيرون بمعداتهم القتالية قرب معسكر لهم جنوب أفغانستان (أرشيف)
قال مسؤول عسكري أميركي اليوم إن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا على مطار تستخدمه القوات الأميركية في شرق أفغانستان دون أن تحدثا إصابات.

ووصف العقيد الأميركي روجر كينغ الهجوم الذي تعرض له المطار في خوست صباح اليوم الاثنين بأنه "من الأشياء المعتادة تقريبا"، وذلك في أعقاب عدة هجمات مماثلة شهدتها الأسابيع الأخيرة.

وقال كينغ إن قائد منطقة خوست أرسل دورية من المشاة في أعقاب الهجوم، لكن الجنود لم يتمكنوا من تحديد المنطقة التي أطلقت منها القذيفتان ولا من العثور على الذين أطلقوهما.

كما أبلغ العقيد الأميركي الصحفيين أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة عثرت على مخبأين للأسلحة بجنوب شرق أفغانستان أحدهما "بالغ الضخامة" ويفوق في حجمه مخبأ هائلا عثر عليه الجنود البريطانيون في أواخر الشهر الماضي.

وأضاف أن أفراد القوات الخاصة الموجودين قرب قرية زارمنكي غار الواقعة بين إقليمي بكتيا وبكتيكا بشرق أفغانستان عثروا أمس الأول السبت على مخبأ "بالغ الضخامة" للأسلحة والذخائر.

وأوضح كينغ أن "هناك أشياء عثر عليها تقودني الى الاعتقاد بأنها (الأسلحة) استخدمت في الآونة الأخيرة" مضيفا أن بعضها بدا حديث الصنع.

ونوه إلى أن حالة الاستعداد سترفع في قاعدة بغرام الجوية التي تتخذ منها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مركزا لعملياتها في أفغانستان مع اقتراب عطلة يوم الاستقلال الأميركي في 4 يوليو/ تموز الحالي.

رئيس التلفزيون يرفض التنحي
وفي موضوع آخر قالت مصادر أفغانية مسؤولة إن رئيس الإذاعة والتلفزيون الأفغاني عبد الحفيظ منصور رفض التخلي عن منصبه مخالفا بذلك قرارا للرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وأضافت مصادر بوزارة الإعلام اشترط عدم الكشف عن اسمها أن الحكومة تحاول إعطاءه منصبا ربما يكون أكبر، لكنه ما يزال عنيدا في قبول ذلك.

وتولى منصور وزارة الإعلام لفترة قصيرة بعد سقوط نظام حركة طالبان أواخر العام الماضي. ومن غير الواضح ما إذا كان منصور عضوا في تحالف الشمال الذي أسهم بشكل رئيسي في الإطاحة بطالبان.

المصدر : وكالات