الشرطة الإندونيسية تفرق مظاهرة أمام البرلمان
آخر تحديث: 2002/7/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/21 هـ

الشرطة الإندونيسية تفرق مظاهرة أمام البرلمان

جانب من المواجهات بين الشرطة الإندونيسية
والمحتجين أمام مبنى البرلمان في جاكرتا اليوم
استخدمت الشرطة الإندونيسية خراطيم المياه لتفريق نحو 500 شخص اقتحموا بوابات البرلمان في جاكرتا احتجاجا على رفض النواب التحقيق في فضيحة فساد ذات أبعاد سياسية.

وقال شهود إن المتظاهرين اقتحموا بوابات البرلمان إلا أن نحو مائة شرطي اعترضوا طريقهم وفتحوا عليهم خراطيم المياه. وأضاف الشهود أن مصادمات محدودة بين الشرطة والمحتجين وقعت داخل ساحة البرلمان.

واحتشد المحتجون في ساحة البرلمان منذ الساعات الأولى من صباح اليوم مطالبين بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في القضية.

وكان البرلمان قد رفض في وقت سابق اليوم طلبا بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في فضيحة احتيال قيمتها 4.6 ملايين دولار ذات صلة بوكالة بولوج الحكومية للغذاء عام 1999.

ويعتبر رئيس البرلمان الإندونيسي أكبر تانجونغ المشتبه به الرئيسي في القضية، ويمثل أمام المحكمة منذ مارس/ آذار الماضي، غير أنه ينفي ارتكاب أي مخالفات. ويرأس تانجونغ حزب جولكار ثاني أكبر حزب في حكومة الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو الائتلافية.

وفي أواخر عام 2000 حققت لجنة برلمانية في فضيحة أخرى ذات صلة بوكالة بولوج أيضا لحقت بالرئيس الإندونيسي السابق عبد الرحمن واحد انتهت بإقالته منذ نحو عام.

جنديان يحرسان حشدا من الإندونيسيين عقب هجوم على مسيرة لمسلمين ومسيحيين في أمبون مارس الماضي
على صعيد آخر بدأت القوات الإندونيسية في جزر الملوك عملياتها لنزع الأسلحة من المدنيين بعد انتهاء الموعد المحدد للتسليم الطوعي لهذه الأسلحة.

وقال الجنرال جوكو سانتوسو قائد الجيش في المنطقة إن عمليات نزع الأسلحة بدأت اليوم بعد انقضاء المهلة المحددة أمس. ونقلت عنه وكالة أنتارا للأنباء قوله إن نزع الأسلحة سيتم بالطرقات كما سيتم تفتيش المنازل.

وتجيء هذه العمليات لاحقة لاتفاق وقع في فبراير/ شباط الماضي لإنهاء ثلاثة أعوام من النزاعات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين في هذه الجزر والتي خلفت أكثر من خمسة آلاف قتيل وشردت أكثر من 500 ألف آخرين من منازلهم.

المصدر : وكالات