تصاعد التوتر في كشمير والهند تعترف بفقدها طائرة تجسس
آخر تحديث: 2002/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/28 هـ

تصاعد التوتر في كشمير والهند تعترف بفقدها طائرة تجسس

عسكريون باكستانيون يحيطون بحطام طائرة تجسس هندية من دون طيار أسقطتها طائرات سلاح الجو الباكستانية

قتل ثلاثة جنود هنود اليوم في اشتباك مع المقاتلين الكشميريين في الجانب الهندي من إقليم كشمير. وأعلن ناطق باسم الجيش الهندي أن الجنود كانوا في دورية بقرية لورن ماندي في إقليم بونش عندما أطلق الكشميريون النار عليهم. وأضاف أن الاشتباكات لاتزال متواصلة.

تأتي هذه الاشتباكات مع تصاعد التوتر بين الهند وباكستان على طول الحدود، وخاصة على خط المراقبة في كشمير. وقد اعترفت الهند بأنها فقدت طائرة تجسس بدون طيار بعد رحلة روتينية قرب الحدود مع باكستان.

وكانت باكستان قد أعلنت أنها أسقطت طائرة تجسس هندية بدون طيار بعد انتهاكها المجال الجوي الباكستاني. وقد أسقطت الطائرة قرب مدينة لاهور التي تبعد عن الحدود الهندية نحو 30 كيلومترا. وأعلن المتحدث باسم الحكومة الباكستانية الجنرال رشيد قريشي أن حرص بلاده على السلام وتجنب الحرب لا يعني أنها ستتهاون مع أي عدوان.

كما تواصل تبادل القصف بين قوات البلدين المحتشدة على طول الحدود. وقال مسؤولون بالشرطة الهندية إن امرأة قتلت وأصيب ثلاثة مدنيين نتيجة لإطلاق النار من جانب القوات الباكستانية.

وقال المسؤولون إن سكان القرى حوصروا في إطلاق النار بالمدفعية الثقيلة قرب بلدة أرنيا في ولاية جامو وكشمير الهندية. وأضافت الشرطة أيضا أن أربعة من أعضاء لجان الدفاع عن القرى قتلوا مساء أمس بنيران أشخاص يشتبه في أنهم من المقاتلين الكشميريين في قرية ماهوري التي تبعد 65 كيلومترا شرقي جامو العاصمة الشتوية للولاية.

مشرف يستبعد الحرب

برويز مشرف
من جهته استبعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف احتمال نشوب حرب مع الهند. وقال مشرف في مقابلة مع صحيفة ماليزية "أعتقد أن احتمال نشوب حرب ضعيف، وقادة البلدين بحاجة إلى الكثير من التعقل للعمل على إقرار السلام".

وأوضح مشرف أنه لا يمكن لأي باكستاني تجاهل النزاع في كشمير. وأكد أن الوسيلة الوحيدة لحل هذه المسألة تمر عبر إبداء مرونة في مواقف الطرفين.

وجاء إسقاط الطائرة أمس الجمعة وسط جهود دبلوماسية أميركية لنزع فتيل التوتر بين الجارتين النوويتين اللتين تحشدان نحو مليون رجل على طول الحدود الفاصلة بينهما. ودعا وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار عزيز إلى ضبط النفس بين البلدين بعد إسقاط الطائرة. وقال عبد الستار للصحفيين قبل اجتماعه مع وزير خارجية بنغلاديش مرشد خان "لاتزال باكستان تمارس ضبط النفس والشعور بالمسؤولية لمنع تفاقم الموقف".

وأضاف أنه في موقف كهذا يتعين على الدول المسؤولة ممارسة أقصى درجات الحرص لضمان عدم وجود أي استفزاز قد يؤدي إلى تصعيد الموقف.

أرميتاج يختتم جولته

ريتشارد أرميتاج في مؤتمر صحفي بجانب وزير الخارجية الهندي في نيودلهي
وقد غادر اليوم مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج نيودلهي بعد جولة محادثات مع مسؤولي البلدين المتنازعين في إطار الجهود الأميركية لنزع فتيل التوتر. وقال مسؤولون إن أرميتاج سيطلع وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي يزور أستونيا حاليا على نتائج جولته وذلك قبل سفر وزير الدفاع إلى باكستان والهند.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الهندية إن أرميتاج أبلغ المسؤولين الهنود الذين اجتمع بهم أمس في نيودلهي أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أقر بضرورة التحرك على المدى الطويل ضد الناشطين الإسلاميين في كشمير.

وأضافت المتحدثة "نتوقع أن يتخذ الرئيس الباكستاني في الأيام القليلة المقبلة خطوات عملية لمنع التسلل وتدمير البنية التحتية للإرهاب"، وتابعت أنه عندما يتحقق ذلك فإن رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري سيقدم على إجراءات تخفف حدة التوتر على الحدود.

وكان رئيس الأركان الأميركي ريتشارد مايرز قد أعلن أمس أن العسكريين الأميركيين تلقوا الأمر بوضع خطط من أجل حماية القوات الأميركية في باكستان إذا نشبت حرب مع الهند.

المصدر : وكالات