بوش يطلب من الفلبين تكثيف الهجمات ضد أبو سياف
آخر تحديث: 2002/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/28 هـ

بوش يطلب من الفلبين تكثيف الهجمات ضد أبو سياف

أبو صبايا أحد قادة أبو سياف يرفع يده بعلامة النصر بجانب مارتن وزوجته غراسيا جنوبي الفلبين (أرشيف)
أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أن الرئيس الأميركي جورج بوش دعا إلى تكثيف العمليات العسكرية ضد مقاتلي جماعة أبو سياف بعد أن قتلوا رهينة أميركيا جنوبي الفلبين، مشيرة إلى تعهد واشنطن دعم مانيلا في هذا الصدد.

وقالت أرويو في مؤتمر صحفي عقب إجراء اتصال هاتفي بينها وبين الرئيس الأميركي إن "الرئيس بوش أكد لنا مواصلة المساعدة الأميركية للمضي قدما في العمليات، سنتحرك بحزم وثبات حتى القضاء على أبو سياف".

وأشارت الرئيسة الفلبينية إلى أن محادثاتها الهاتفية مع بوش جاءت بعد ساعات من مصرع الكاهن الأميركي مارتن بورنهام والممرضة أديبورا ياب وإصابة زوجة الكاهن غراسيا بورنهام.

وأكدت أرويو في تصريح لها أمس عقب الحادث عزمها على مواصلة ملاحقة جماعة أبو سياف حتى القضاء عليها، وقالت "أشعر بحزن بالغ لموت مارتن بورنهام ومواطنتنا أديبورا ياب اللذين قتلا في مواجهة بين قواتنا وجماعة أبو سياف بعد أكثر من عام في الأسر". وأضافت أنه "لن يسمح للإرهابيين أن يفلتوا دون عقاب، ولن نتوقف إلى أن يتم القضاء على جماعة أبو سياف".

وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول في وقت سابق إن الحكومة الفلبينية حاولت جاهدة تحرير الرهينتين الأميركيتين والممرضة الفلبينية دون سقوط ضحايا, معربا عن أسفه لمقتل بورنهام والممرضة الفلبينية وإصابة زوجة بورنهام.

جندي أميركي وآخر فلبيني أثناء دورية في جزيرة باسيلان حيث تجري تدريبات مشتركة بين القوات الأميركية والفلبينية (أرشيف)
وكان رئيس أركان الجيوش الأميركية ريتشارد مايرز قد نفى الجمعة أن تكون بلاده شاركت في عملية تحرير الرهائن، وأضاف أن الولايات المتحدة لا تعرف بالتحديد كيف قتل مارتن بورنهام.

وينتشر نحو ألف جندي أميركي جنوبي الفلبين منذ أواخر يناير/كانون الثاني الماضي لتدريب الجيش على مكافحة ما يسمى الإرهاب ومحاربة مقاتلي أبو سياف الذين تتهمهم واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

يشار إلى أن المبشر الأميركي وزوجته من بين ثلاثة أميركيين اختطفتهم جماعة أبو سياف مع آخرين يوم 27 مايو/أيار 2001 من منتجع سياحي جنوبي غربي البلاد واقتادتهم إلى جزيرة باسيلان المعقل الرئيسي للجماعة. وقتلت أبو سياف السائح الأميركي غيرمو سوبيرو، وهو من سكان كاليفورنيا، في يونيو/حزيران من العام الماضي.

المصدر : وكالات