جنود باكستانيون يسحبون مدفعا مضادا للطائرات بعد أن أنزلوه من قطار في سوكور شمالي كراتشي (أرشيف)

أعلنت القوات المسلحة الباكستانية أن طائراتها المقاتلة أسقطت طائرة تجسس هندية من دون طيار على الحدود بين البلدين قرب مدينة لاهور.

ونقلت وكالة أنباء أسوشيتد برس الباكستانية عن بيان عسكري قوله إن طائرات سلاح الجو الباكستاني أسقطت الطائرة الهندية في الساعة 17 بتوقيت غرينتش وإن حطامها سقط قرب مدينة راجا جانغ جنوبي مدينة لاهور عاصمة ولاية البنجاب.

وذكر جهاز العلاقات العامة في سلاح الجو الباكستاني أن الطائرة الهندية "كانت تقوم بمهمة استطلاع وتجسس" وأنها "انتهكت المجال الجوي الباكستاني فتدخل الطيران الباكستاني على الفور واعترضها وأسقطها".

وكانت باكستان أطلقت النار على طائرة هندية دخلت مجالها الجوي قبل حوالي ثلاثة أشهر ولكنها لم تسقطها. وتأتي هذه الأحداث في إطار التوتر المستمر على طول الحدود بين البلدين منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي. وتتبادل قوات البلدين التراشق بالأسلحة الثقيلة والخفيفة في منطقة الحدود مما عزز المخاوف من تفجر الأوضاع بسبب أي حادث عرضي.

تصريحات هندية
من جهة أخرى أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الهندية نيروباما راو أن مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج أبلغ المسؤولين الهنود الذين اجتمع بهم أمس في نيودلهي أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أقر بضرورة التحرك على المدى الطويل ضد الناشطين الإسلاميين في كشمير.

وقالت راو ردا على أسئلة الصحفيين عما إذا كان المبعوث الأميركي قدم للمسؤولين الهنود تأكيدا من باكستان بوقف عمليات التسلل "المهم هو أن الرئيس مشرف اعترف بالحاجة إلى وقت طويل وعمل دائم لمنع هذه العمليات"، وذلك في إشارة إلى أن باكستان اعترفت بوجود مثل هذه الأنشطة على حدودها مع الهند.

وأضافت المتحدثة "نتوقع أن يتخذ الرئيس الباكستاني في الأيام القليلة المقبلة خطوات عملية لمنع التسلل وتدمير البنية التحتية للإرهاب"، وتابعت أنه عندما يتحقق ذلك فإن رئيس الوزراء الهندي سيقدم على إجراءات تخفف حدة التوتر على الحدود.

سقوط قتلى
وعلى الصعيد العسكري قتل أربعة أشخاص وجرح ثمانية في الجانب الباكستاني من كشمير أثناء قصف هندي للقسم الجنوبي من خط المراقبة، وقال مصدر رسمي إن القصف الأعنف شمل مناطق بونش وكوتلي وبيمبير.

انتشار القوات العسكرية الهندية على الجانب الهندي من كشمير (أرشيف)
وأوضح ضابط شرطة أن رجلا في الخامسة والثلاثين قتل وأصيبت امرأة وطفل في الرابعة بجروح خطيرة في قرية مندهول بمنطقة هجيرا. وقال أحد سكان إقليم تاتا باني في مقاطعة كوتلي إن قذيفة سقطت فوق أحد المنازل فقتلت فتى وجرحت والده. كما قتل استنادا إلى الشرطة رجل في الأربعين في المنطقة نفسها وأصيبت امرأة بجروح. ووفقا للشرطة تعرض للقصف أيضا إقليم ناكيال في منطقة قريبة وقتل رجل وأصيب ثلاثة بجروح بينهم امرأتان.

وكانت الشرطة الهندية ذكرت في وقت سابق أن ثلاثة قرويين قتلوا وأصيب 11 بجروح عندما سقط عدة قذائف أطلقها الجيش الباكستاني قرب محطة للحافلات في قرية شلاس بقطاع بونش جنوبي كشمير، وأضافت أن "هناك عددا من الجرحى لا يزالون في الموقع ولا نستطيع الوصول إليهم بسبب القصف".

وتحتشد القوات الهندية والباكستانية على جانبي الحدود في مواجهة عسكرية بينهما بعد أن اتهمت نيودلهي جماعات كشميرية مقرها باكستان بشن هجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وترفض الهند بصفة خاصة خفض حجم حشودها العسكرية على الحدود منذ اندلاع هذه الأزمة. ويتبادل الجانبان القصف أحيانا خاصة عند خط الهدنة في كشمير المتنازع عليها.

المصدر : وكالات