اختتم مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج اجتماعا مع وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ في نيودلهي التي وصلها المسؤول الأميركي قادما من إسلام آباد في مهمة وساطة أميركية لتهدئة الوضع المتفجر بين الهند وباكستان.

وأعلن سينغ في ختام اللقاء أنه لا خيار سوى خيار السلام، في الأزمة الحالية بين البلدين، وقال للصحافيين "إننا ملتزمون تماما بالتقدم على طريق السلام"، وأضاف دون توضيح أن رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي ملتزم بأن تتخذ الهند "خطوات متبادلة بمجرد أن تتأكد من أن إسلام آباد كبحت جماح المليشيات الإسلامية".

وأعرب سينغ من جهة أخرى عن تقدير بلاده للرئيس الأميركي لقيامه بإرسال أرميتاج إلى المنطقة لتهدئة التوتر وقال "إننا ممتنون للرئيس جورج بوش".\

من جانبه مساعد وزير الخارجية الأميركي قال للصحافيين إن الرئيس بوش كلفه بالمجيء إلى المنطقة "بحثا عن السلام"، وأعرب أرميتاج عن ارتياحه "لأجواء الصراحة والثقة" التي سادت المناقشات التي أجراها حتى الآن.

وكان المبعوث الأميركي قد تحصل على التزام مماثل بالسلام من الرئيس الباكستاني برويز مشرف أثناء المحادثات التي جرت بينهما أمس في إسلام آباد، وقال أرميتاج قبل مغادرته باكستان إن الرئيس مشرف أكد له أن بلاده لن تكون البادئة بالحرب مع الهند واعتبر أن تأكيدات الرئيس الباكستاني مشجعة وتمثل أساسا جيدا يمكن أن تعمل وفقها جهود الوساطة الأميركية.

 

 

المصدر : وكالات