إثيوبيا تضع شروطا لرفع القيود عن القوة الدولية
آخر تحديث: 2002/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/27 هـ

إثيوبيا تضع شروطا لرفع القيود عن القوة الدولية

أعلنت إثيوبيا أنها مستعدة لرفع الحظر الذي تفرضه على تحرك قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بمنطقة الحدود مع جارتها إريتريا إذا قامت المنظمة الدولية بتحسين علاقاتها معها واتخذت إجراءات بناءة في هذا الصدد.

وقال وزير الإعلام الإثيوبي بيريكت سيمون إن القيود المفروضة على حركة القوة الدولية "لن ترفع حتى تتخذ الأمم المتحدة إجراءات لبناء الثقة". وكان سيمون يعلق على محادثات جرت بين مسؤولين إثيوبيين والقوة الدولية. ولم يبين سيمون الشروط الإثيوبية لرفع هذا الحظر لكن محللين ودبلوماسيين قالوا إن الوزير الإثيوبي يشير إلى تمسك إثيوبيا بطلبها الداعي إلى إقالة القائد الهولندي لقوات حفظ السلام باتريك كامارت.

وتتهم حكومة إثيوبيا القائد الهولندي بالسماح لصحفيين من إريتريا بدخول منطقة بادمي الخاضعة لها، واعتبرت ذلك انتهاكا لاتفاق نشر هذه القوة البالغ قوامها 4200 عنصر. وشهدت بادمي التي تخضع الآن للسيطرة الإثيوبية تفجر الحرب بين إريتريا وإثيوبيا عام 1998 أدت إلى مصرع أكثر من 70 ألف جندي من الجانبين.

وقد أغلقت إثيوبيا حدودها مع إريتريا في شهر أبريل/نيسان الماضي احتجاجا على دخول هؤلاء الصحفيين إلى بادمي، ثم عادت وفتحت الحدود في السادس من مايو/أيار لكنها فرضت بعد ذلك بثلاثة أيام قيودا على القوة الدولية تشمل ضرورة إبراز جنودها وثائق السفر عند سفرهم بين البلدين.

المصدر : رويترز