مولر: الـ FBI لا يعتزم دخول المساجد
آخر تحديث: 2002/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/26 هـ

مولر: الـ FBI لا يعتزم دخول المساجد

روبرت مولر
أعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي روبرت مولر اليوم أن المكتب لا يعتزم القيام بمراقبة المساجد في الولايات المتحدة على نطاق واسع رغم التغييرات الجديدة في سياسته. وكشف المسؤول الأمني الأميركي عن قيام مكتبه بوضع عدد كبير من الأشخاص "المشتبه بأن لهم صلة بالإرهاب" تحت المراقبة وبما يسبب إرهاقا ماليا لموارد المكتب.

وقال في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت اليوم "لا نعتزم دخول المساجد.. نتابع كل حالة على حدة ثم نفعل المطلوب" عند إجراء التحقيقات.

وكشف مولر أثناء المقابلة عن وضع المكتب عددا كبيرا من الأشخاص "الذين يشتبه بأن لهم صلة بالإرهاب" تحت المراقبة في مهمة ترهق موارده. غير أنه رفض أن يحدد عدد أولئك الأشخاص وقال إن المكتب يتعرض "لضغوط حقيقية" تحتم عليه مواصلة هذه المهمة. وأضاف مولر "مشكلتنا الكبرى هي أن لدينا أناسا نظن أنهم إرهابيون.. إنهم مؤيدون للقاعدة.. وربما أقسموا على الجهاد لكنهم قد يكونون هنا في الولايات المتحدة بصورة شرعية ولم يرتكبوا أي جرائم".


مولر:
مشكلتنا الكبرى هي أن لدينا أناسا نظن أنهم إرهابيون مؤيدون للقاعدة, وربما أقسموا على الجهاد لكنهم قد يكونون هنا في الولايات المتحدة بصورة شرعية ولم يرتكبوا أي جرائم
واعترف مولر بأن ضباط مكتب التحقيقات ليس أمامهم خيار إلا أن يراقبوا هؤلاء الأشخاص على مدار الساعة, نظرا لاستحالة احتجازهم إذا لم يرتكبوا أي تجاوزات بشأن الإقامة أو مخالفات أخرى.

وقالت الصحيفة إن تصريحات مولر كشفت أن أناسا يشتبه في أن لهم صلة بتنظيم القاعدة -الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات سبتمبر/أيلول- مازالوا موجودين في الولايات المتحدة. وأضافت أن مولر رفض الخوض في النتائج التي أسفرت عنها مراقبة الأشخاص الموجودين داخل الأراضي الأميركية.

وبخصوص الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع الأميركية بواشنطن في سبتمبر/أيلول الماضي, ذكر مولر للصحيفة أن مسؤولي مكتب التحقيقات يعتقدون أن فكرة تلك الهجمات جاءت من قادة تنظيم القاعدة في أفغانستان، إلا أن التخطيط الفعلي لها جرى في ألمانيا بينما جاء التمويل من موارد في أفغانستان عبر دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد مولر أن خالد شيخ محمد المولود في الكويت لعب دورا بارزا في التخطيط للهجمات, ووضعه مكتب التحقيقات العام الماضي في قائمة الإرهابيين المطلوب إلقاء القبض عليهم لتورطه المزعوم في خطة لتفجير 12 طائرة ركاب أميركية عام 1995, ويعتقد أنه مختبئ الآن في أفغانستان. وقال مولر "نعتقد أنه من الشخصيات الرئيسية" في هجمات العام الماضي, وذكر أن المحققين ركزوا عليه طويلا.

المصدر : رويترز