جنود كولومبيون يفحصون جثث مقاتلين من متمردي القوات الثورية المسلحة (أرشيف)
أعلنت مصادر عسكرية اليوم أن متمردي القوات المسلحة الثورية في كولومبيا اغتالت بالرصاص رئيس إحدى البلديات جنوبي البلاد. وذكرت مصادر في الشرطة أن المليشيات اليمينية شبه العسكرية قتلت في الأيام الخمسة الماضية 20 مدنيا. وأدى تصاعد العنف بين المجموعات المسلحة من مليشيات شبه عسكرية ومتمردين إلى تهجير مئات الأسر من منازلهم.

وقال الجيش الكولومبي إن رئيس بلدية منطقة سوليتا (500 كلم جنوبي بوغوتا) اغتيل أمس برصاص المتمردين اليساريين. وهو ثامن رئيس بلدية في كولومبيا يقتل منذ مطلع العام حسب ما أعلن اتحاد البلديات الذي ندد بحملة ترهيب يشنها المتمردون منذ انتخابات رئاسية في 26 مايو/ أيار الماضي. وقد فاز في الانتخابات المذكورة الرئيس اليميني ألفارو أوريبي الذي وعد بالتعامل مع حركات التمرد في كولومبيا بيد من حديد.

وفي السياق ذاته ذكرت الشرطة أن 20 مدنيا قتلوا في الأيام الخمسة الماضية في أعمال نسبت إلى مليشيات الدفاع الذاتي الموحدة الكولومبية (يمين متطرف). وتشتبه الشرطة بأن تكون تلك المليشيات قد قتلت صباح أمس ثمانية قرويين في منطقة زراعية قريبة من منطقتي غرانادا وغواران في ولاية أنتيوكيا شمال غرب البلاد. وكان 12 مدنيا آخر قد قتلوا منذ خمسة أيام منهم ثمانية في كورينتو (جنوب غرب ولاية كاوكا) وأربعة في فلوريدا (غربي ولاية فايي).

وأدى تصاعد العنف بين المجموعات المسلحة من مليشيات شبه عسكرية ومتمردين إلى تهجير مئات الأسر منذ بضعة أيام حسب السلطات المحلية.

المصدر : الفرنسية