طرد ضابط أميركي اتهم بوش بالتواطؤ في الهجمات
آخر تحديث: 2002/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/25 هـ

طرد ضابط أميركي اتهم بوش بالتواطؤ في الهجمات

النار تشتعل في برجي مركز التجارة بعد الهجوم (أرشيف)

قال مسؤول عسكري إن ضابطا في القوات الجوية الأميركية أعفي من الخدمة بعد اتهامه للرئيس الأميركي جورج بوش بالتواطؤ في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول لتبرير حاجته إلى حرب.

وأضاف متحدث باسم الجيش أن المقدم ستيف بتلر أعفي من الخدمة كنائب لمستشار شؤون الطلاب في معهد اللغات العسكري إلى حين الانتهاء من التحقيق في رسالته التي نشرت في صحيفة مونتيري كاونتي هيرالد في 26 مايو/ أيار الماضي.

واتهم بتلر في رسالته للصحيفة بوش القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية بالتواطؤ في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول لتحقيق أهداف سياسية خاصة به. وجاء في الرسالة "بالطبع عرف بوش بالهجمات الوشيكة على أميركا، ولم يفعل شيئا لتحذير الشعب الأميركي لأنه يحتاج هذه الحرب على الإرهاب، والده وجد صدام (حسين) واحتاج هو إلى أسامة (بن لادن)".

ومضى بتلر الضابط -الذي يعمل في القوات الجوية الأميركية منذ 24 عاما وشارك في حرب الخليج عام 1990- يقول "لم يكن لرئاسته (جورج بوش) وجهة، فالشعب الأميركي لم ينتخبه وإنما جاء به إلى البيت الأبيض حكم المحكمة العليا المحافظة... والاقتصاد كان ينزلق بسبب أخطاء الجمهوريين المعتادة وكان يحتاج إلى شيء يقيم عليه رئاسته".

وقالت زوجة الضابط للصحيفة إن القادة "وبخوا بشدة" زوجها بسبب الرسالة وإنه كلف بعدها بعمل مؤقت في قاعدة ترافيس التابعة للقوات الجوية في فيرفيلد بولاية كاليفورنيا. وأضافت أن زوجها ينوي أن يتقاعد في غضون أسابيع قليلة. وقد استند إيقاف بتلر عن الخدمة على ما يبدو إلى المادة 88 من قانون العدالة العسكري التي تنص على جواز معاقبة أي ضابط يستخدم "عبارات ازدراء ضد الرئيس أو كبار المسؤولين".

المصدر : رويترز