متظاهرون باكستانيون يحملون ملصقات لأسامة بن لادن (أرشيف)
نشرت وزارة الداخلية الباكستانية في خطوة غير مسبوقة إعلانا في الصحف المحلية ظهرت فيه صورة زعيم تنظيم القاعدة وكبار مساعديه تدعو فيه الباكستانيين إلى المساعدة بتقديم أية معلومة قد تقود إلى إلقاء القبض على أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري و16 من كبار مساعديه.

ولم يشر الإعلان إلى أية مكافأة مالية لمن يدلي بالمعلومات، ولكنه أكد أن كل من يدلي بها ستبقى هويته سرية وأن ضباطا من الجيش سيستقبلون المعلومات على خط هاتفي خاص، كما لم يحدد الإعلان ما إذا كانت حكومة إسلام آباد تعتقد أن بن لادن وأعضاء تنظيمه يتخذون من باكستان ملجأ لهم أم لا.

ووصف الإعلان بن لادن ومساعديه بـ"الفاسدين" وقال إنهم "إرهابيون خطرون"، واستند الإعلان إلى آيات قرآنية في سورة البقرة أشارت إلى المفسدين من مثل قول الله تعالى "وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون"، إضافة إلى قوله "والله لا يحب المفسدين".

ويأتي الإعلان الباكستاني بعد أيام من اندلاع أول اشتباك بين القوات الباكستانية ومسلحين يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة في منطقة قبلية قرب الحدود مع أفغانستان يوم الثلاثاء الماضي أسفر عن مقتل عشرة جنود باكستانيين وعضوين من المسلحين.

كما يأتي بعد أن نشرت الحكومة الباكستانية أسماء أخطر المطلوبين في الهجمات التي استهدفت أجانب في مدينة كراتشي الباكستانية في الأشهر القليلة الماضية، وتعتقد السلطات الباكستانية أن القاعدة لها ضلع في تلك الهجمات بدءا من خطف الصحفي الأميركي دانيال بيرل وقتله أواخر فبراير/شباط الماضي مرورا بالهجوم على حافلة تقل فرنسيين أسفرت عن مقتل 11 فرنسيا في الثامن من مايو/أيار الماضي وانتهاء بالهجوم على القنصلية الأميركية يوم 14 يونيو/حزيران الجاري الذي أسفر عن مقتل 12 باكستانيا.

وتعتبر باكستان شريكا رئيسيا في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب، وقد صعدت عملياتها في الآونة الأخيرة على فلول القاعدة وحركة طالبان الذين يعتقد أنهم فروا إلى باكستان. ففي مارس/آذار من العام الجاري شنت القوات الباكستانية عملية مشتركة بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) لاعتقال أبو زبيدة الذي صنف على أنه من كبار مساعدي بن لادن وسلم بعدها إلى الولايات المتحدة.

وقد قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف الأسبوع الماضي إن القوات الباكستانية اعتقلت أكثر من 300 شخص يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم القاعدة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات