قرويون يخوضون في مياه الفيضان التي غمرت قريتهم شرق ولاية بيهار (أرشيف)
قتل ما لا يقل عن 120 شخصا وشرد ستة آلاف آخرين بسبب الأمطار الموسمية في ولايتي مهارشترا وكوجرات غربي الهند منذ يوم الخميس الماضي، وقضى معظم القتلى إما غرقا أو بإصابتهم بصعقات كهربائية.

وقد تسببت الأمطار الغزيرة بولاية مهارشترا في تدمير المحاصيل الزراعية. وقال المسؤول المحلي في الولاية إن أكثر المناطق المتضررة كانت بمقاطعة تان شمالي بومباي عاصمة الولاية والتي قتل فيها 55 شخصا معظمهم غرقا.

وأوضح المسؤول أن السلطات المحلية طالبت بمعونات عاجلة من الحكومة المركزية في نيودلهي، مشيرا إلى أن الأمطار الغزيرة تسببت في تدمير المحاصيل الزراعية بمقاطعتين في الولاية.

وبولاية كوجرات المجاورة شمال مهارشترا قتل 33 شخصا على الأقل خلال أربعة أيام من هطول الأمطار المستمر، في حين تم إجلاء نحو 50 ألف شخص من مناطقهم إلى أماكن أكثر أمنا. وتجاوزت نسبة الأمطار في 15 بلدة من الولاية ومناطق أخرى من ولاية مهارشترا 100 ملم أمس.

تجدر الإشارة إلى أن الأمطار الموسمية في الهند تودي سنويا بحياة المئات، وقد وصلت الأمطار التي بدأت في مطلع يونيو/ حزيران بجنوب الهند، إلى المناطق الشمالية من البلاد في الأيام القليلة الماضية. ومن المتوقع أن ينتهي موسم الأمطار في منتصف سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقتل في الفترة ما بين الأول من أبريل/ نيسان الماضي و24 يونيو/ حزيران الجاري 154 شخصا بسبب الكوارث الطبيعية معظمهم بسبب الصواعق والأمطار الغزيرة في ولاية مهارشترا.

المصدر : وكالات