بيرتي أهيرن يتحدث مع وزراء أوروبيين
في قمة الاتحاد الأوروبي بغوتنبرغ (أرشيف)
أطلق رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن حملة لإقناع الناخبين في إيرلندا بالموافقة على اتفاقية نيس لتوسيع الاتحاد الأوروبي في الجولة الثانية من الاستفتاء، محذرا مما سماه أزمة غير مسبوقة في حال عدم إجازة الاتفاقية.

وجاءت دعوة أهيرن في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة الإيرلندية لصياغة استفتاء جديد يجرى في نهاية الخريف، وتأمل الهيئات السياسية في دبلن وبروكسل أن يأتي بنتائج إيجابية هذه المرة بعدما رفض الإيرلنديون الاتفاقية في الصيف الماضي.

وتعكس تصريحات أهيرن تحذيرات أطلقها أمس رئيس الوزراء الدانماركي أندريه فوغ راسموسين من أن مصير توسيع الاتحاد الأوروبي بات الآن في يد الإيرلنديين. وقال راسموسين الذي من المفترض أن تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ابتداء من الأسبوع المقبل إن "(لا) جديدة من الإيرلنديين ستتسبب في كارثة سياسية".

يذكر أنه لكي يتم اعتماد هذه الاتفاقية في بروكسل يجب أن يوافق عليها جميع الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وتؤيد الأحزاب الرئيسية في إيرلندا هذه الاتفاقية لكن ائتلافا متباينا يضم حزب الخضر والاشتراكيين والشين فين -الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي- يرفض هذه الاتفاقية.

المصدر : رويترز