مارتينا نافراتيلوفا
وصفت لاعبة التنس الأميركية المخضرمة مارتينا نافراتيلوفا الولايات المتحدة بقولها إنها تحكم بنظام قمعي وإن المال فقط هو ما يهم الناس هناك. وخصت اللاعبة التشيكية الأصل التي انشقت عن نظام بلادها القمعي قبل 27 عاما، الحزب الجمهوري بنقد لاذع.

وكانت نافراتيلوفا قد أحرزت 18 لقبا من ألقاب فردي السيدات في بطولات التنس الكبرى حين هيمنت على مسابقات التنس النسائية في أواخر السبعينيات وفي الثمانينيات.

وكتبت تقول في مقال بصحيفة دي تسايت الألمانية الأسبوعية إن حرية التعبير تقمع في الولايات المتحدة. وقالت نافراتيلوفا (45 عاما) التي فرت من تشيكوسلوفاكيا وهي في سن الثامنة عشرة إلى الولايات المتحدة "أبغض شيء في هروبي من نظام جائر أني استبدلت بنظام يقهر حرية الرأي نظاما آخر لا يختلف عنه".

وخصت نافراتيلوفا الحزب الجمهوري الذي يتزعمه الرئيس الأميركي جورج بوش بنقد لاذع غير معتاد. وقالت إن "الجمهوريين في الولايات المتحدة يتلاعبون بالرأي العام وينهون أي قضية مثيرة للجدل في الخفاء".

وأضافت البطلة الفائزة ببطولة ويمبلدون للسيدات تسع مرات والتي لا تزال تشارك في بعض بطولات الزوجي "إنه شيء محبط.. القرارات في أميركا تستند كلية إلى سؤال كم من النقود سيعود به أمر ما؟ وليس سؤال إلى أي مدى ستعاني الصحة أو القيم أو البيئة بسببه؟".

المصدر : رويترز