واشنطن والناتو يدعمان كوستونيتشا في عزله رئيس الأركان
آخر تحديث: 2002/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/16 هـ

واشنطن والناتو يدعمان كوستونيتشا في عزله رئيس الأركان

رئيس الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش يتحدث مع نيبويسا بافكوفيتش أثناء اجتماع مجلس الدفاع الأعلى (أرشيف)
قدمت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء دعمها الحازم للرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا في أعقاب قراره إقالة الجنرال نبويسا بافكوفيتش قائد أركان الجيش اليوغسلافي الذي يرفض الامتثال للقرار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن هذا الموضوع داخلي، لكن واشنطن دعت دائما إلى إشراف مدني على العسكريين في أي دولة.

وأضاف أن "الرئيس كوستونيتشا اتخذ قرارا بشأن بافكوفيتش, والرئيس هو السلطة المدنية الشرعية للبلاد ونأمل فعلا من رئيس الأركان أن يمتثل القرار".

كما رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون أمس بإقدام الرئيس اليوغسلافي كوستونيتشا على إقالة الجنرال نبويسا بافكوفيتش قائد أركان الجيش اليوغسلافي الذي قاد القوات اليوغسلافية خلال حرب كوسوفو عام 1999.

وردا على سؤال عن قرار كوستونيتشا خلال مؤتمر صحفي قال اللورد روبرتسون "أنا متأكد أن لديه أسبابا وجيهة للإقدام على ذلك، وأعتقد أن الإقالة ستحظى بالترحيب عموما".

وأضاف أن "الأمر المهم هو أن يوغسلافيا تحرز تقدما في مجال إصلاح جيشها. وتحديث القوات المسلحة أمر بالغ الأهمية".

وكان الجنرال نبويسا بافكوفيتش أقيل الاثنين من منصبه بمرسوم أصدره الرئيس اليوغسلافي بعد 20 شهرا من سقوط نظام الرئيس سلوبودان ميلوسوفيتش في أكتوبر/ تشرين الأول 2000.

وجاء في بيان صادر عن مكتب كوستونيتشا أذاعته وكالة تانيوغ أن "رئيس جمهورية يوغسلافيا الفدرالية فويسلاف كوستونيتشا أصدر مرسوما بوقف عمل رئيس أركان الجيش اليوغسلافي الجنرال نبويسا بافكوفيتش". وأضاف أنه بموجب القرار سيتولى الجنرال برانكو كرغا مهام رئيس الأركان إضافة إلى نشاطه العادي.

يذكر أنه خلال الحملة الجوية التي شنها الحلف الأطلسي على يوغسلافيا عام 1999 كان الجنرال بافكوفيتش يتولى قيادة الجيش اليوغسلافي الثالث المنتشر في كوسوفو حيث حصلت تجاوزات ضد المدنيين الألبان.

وبرحيل الجنرال بافكوفيتش يكون الرئيس الصربي ميلوتينوفيتش آخر معاون لميلوسوفيتش لا يزال يمارس مهامه. وكان الرئيس الصربي الذي تنتهي ولايته نهاية العام الحالي قد اتهم في الوقت نفسه مع ميلوسوفيتش من قبل محكمة الجزاء الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في كوسوفو عام 1999.

المصدر : وكالات