بدأت أسرائيل بث قناة تلفزيون فضائية جديدة باللغة العربية موجهة للعالم العربي أمس الثلاثاء، الأمر الذي يمثل بداية معركة من أجل الفوز بتأييد الرأي العام الإقليمي الذي يكن مشاعر شديدة العداء للدولة العبرية.

ويعتقد خبراء إعلام إسرائيليون ومسؤولون من الحكومة أن إسرائيل متخلفة في ما ترى أنه حرب دعاية "على نمط الحرب الباردة" تشن في قنوات التلفزيون الفضائية العربية التي تبث إرسالها في أنحاء الشرق الأوسط.

وتواجه قناة الشرق الأوسط الجديدة التي تبثها هيئة الإذاعة الإسرائيلية نحو 140 قناة فضائية عربية تقول إسرائيل إنها تروج للانتفاضة الفلسطينية التي تفجرت منذ 21 شهرا احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت متحدثة باسم هيئة الإذاعة الإسرائيلية إن الفكرة هي السماح للعرب أن يعرفوا إسرائيل في محاولة خفض صوت الكراهية والدعاية المهيمن ضدها والبالغ القوة في الدول العربية ولاسيما في هذه الأوقات الصعبة.

وفي وقت سابق من هذا العام بدأت سوريا ومصر بث برامج باللغة العبرية عن طريق الأقمار الإصطناعية. وبدأت إيران برامج إذاعة عن طريق شبكة الإنترنت باللغة العبرية.

وقال سميح صالح رئيس تحرير الخدمة الجديدة باللغة العربية لهيئة الإذاعة الإسرائيلية "برامجنا تشرح الموقف الحكومي، في الأخبار نحاول التحلي بالموضوعية.. والتفسير نتركه لبرامج المناقشات".

يبدأ الإرسال يوميا من الساعة الرابعة مساء إلى منتصف الليل. وبعد مواعيد الإرسال ستبث إرسال راديو إسرائيل باللغة العربية وبعض البرامج باللغة الإنجليزية. وتبدأ الفضائية البث عبر القمر الصناعي الإسرائيلي عاموس على النظامين الرقمي والعادي ليصل إلى أكبر عدد من المشاهدين العرب في آسيا وشمال أفريقيا وحتى تركيا.

وقال عابد سمارة مراسل التلفزيون السعودي ومقره رام الله إن القناة يمكن أن تجذب قطاعا جيدا من المشاهدين وتعرض "الحياة السياسية في إسرائيل" على المشاهدين العرب.

لكن يساريين من عرب إسرائيل قالوا إن الدولة العبرية لا يمكن أن تنتج برامج نزيهة باللغة العربية. وقال أحمد الطيبي العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي "الأسلوب كله معاد للفلسطينيين.. إنه دعاية حقيقية تمثل موقف جيش الدفاع الإسرائيلي ومكتب رئيس الوزراء".

المصدر : وكالات