سيرغي إيفانوف
أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف رفض موسكو لأي محادثات مع المقاتلين الشيشان مدعيا أن القوات الروسية عثرت على وثائق مؤخرا تفيد بوجود علاقة بين هؤلاء المقاتلين وما سماه الإرهاب الدولي.

وقال إيفانوف في مؤتمر صحفي ردا على خطاب وجهه الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف لموسكو مقترحا فيه دعوة للحوار "إن المحادثات مع مسخادوف سوف تبدأ فقط إذا سلم نفسه للسلطات الروسية وحينئذ سوف تتحدث النيابة معه".

وذكر راديو "إيكو موسكوفي" المستقل أن مسخادوف اقترح في خطاب وجهه إلى بوتين إجراء محادثات ووقف إطلاق النار اعتبارا من 15 يوليو/ تموز المقبل. وحث مسخادوف المنتخب رئيسا للشيشان عام 1997 مجموعة الدول الثماني الكبرى في رسالة وجهها إلى قمتها المقرر عقدها بكندا الأسبوع الحالي على إقناع الرئيس الروسي بقبول اقتراحه.

أصلان مسخادوف
وكان اجتماع بين ممثل خاص لبوتين ومندوب عن مسخادوف عقد العام الماضي قد فشل في التوصل إلى نتيجة بسبب إصرار موسكو على تسليم المقاتلين الشيشان لسلاحهم دون شروط.

يذكر أن القوات الروسية انسحبت من الشيشان إثر الحرب التي دارت بين عامي 1994 و1996، ولكنها عادت بعد ثلاثة أعوام لتشن حربا جديدة على الجمهورية. ورغم إصرار موسكو على القول بأن الشيشان تقع تحت سيطرتها الكاملة تقريبا فإن المقاتلين مستمرون في اختراق خطوط القوات العسكرية الروسية وإلحاق خسائر شبه يومية بها.

المصدر : وكالات